الرئيسية » ضيف الصباحية » أسامة بنجلون للصباحية: كفاءاتي تنسجم مع روح قناة ميدي 1 تيفي

أسامة بنجلون للصباحية: كفاءاتي تنسجم مع روح قناة ميدي 1 تيفي

حسام بزناني: حدثنا عن بدايتك، ومن خلف هذا التميز الذي يلمسه المشاهد إعلامياً ولغوياً؟
أسامة بنجلون: بدأت بالموازاة مع دراساتي العليا في الإتصال والتسويق من خلال التدوين، طريقتي في السرد لفتت نظر أحد رؤساء التحرير الصحافة المكتوبة الناطقة بالفرنسية. من بعد الصحافة المكتوبة كانت لي تجربة في بعض الإذاعات ثم جاء إقتراح 2M ثم كاستينغ نسمة وتعلمون البقية…

باعتباركم تنتمون إلى جيل الشباب في المشهد الإعلامي المغربي ، كيف ترون المساهمات الشبابية و تحديدا في المجال السمعي البصري الذي تشتغلون فيه ؟
إذا أخدنا مثال برنامج جينيراسيو نيوز، فإنه يترجم بوفاء و واقعية واقع جيل الشباب و مستواهم الفكري… تتكلمون عن المساهمات الشبابية في السمعي البصري فخير مثال على ذلك هو أن نجاح الحلقة يتعلق أساسا بآراء هؤلاء الضيوف الشباب. أما في الإعلام بشكل عام لازلنا نفتقد إلى مساهمات شبابية و إلى الروح الخلاقة.

كيف جاء اختيارك للعمل بقناة ميدي 1 بعد تجربتك بقناة نسمة المغاربية؟
اختياري و اهتمامي بقناة ميدي 1 تيفي كان تلقائي و عن قناعة نظرا لجودة البرامج و نظرا لكفاءاتي الثي تنسجم مع طموحات القناة.

نجاح أي برنامج يخلف انتقادات على مستوى شريحة معينة، كيف يتجاوب أسامة بنجلون مع الإنتقادات الموجهة لبرنامج ( جينراسيو نيوز).
لا بد من تواجد انتقادات و إلّا هاذا معناه أّن الجمهور لا يتفاعل… أحاول تتبع و تقصّي جميع الملاحظات من أجل أخدها بعين الإعتبار وإقحامها في البرنامج بدون المس بمفهومه او بمبادئه. لا مجال لتحسين شيء ما بدون نقد بنّاء…

جديد مشاريع الإعلامي أسامة بنجلون ؟
كل أسبوع هناك جديد مع فقرات و مواضيع جينيراسيو نيوز. و أذكّر أنني بدأت مغامرة برنامج “كاونط داون” للتشويق و الإثارة الذي يلقى إعجاب الجماهير… إذن جديدي مع ميدي 1 تيفي و دائما بالدارجة إن شاء ٱلله.

كلمة أخيرة لمتتبعي برنامج ( جينيراسيو نيوز ) و صحيفة الصباحية الإلكترونية.
أشكركم جزيل الشكر على إهتمامكم بفئة الشباب كذلك… أهنأكم على موضوعية مقالاتكم.

أجرى الحوار: حسام بزناني

شاهد أيضاً

الشاحت مان للصباحية: الفتيات في الفيديو كليب يعبرن عن واقع المجتمع

كيف كانت بداية شاحت مان؟ البداية كانت مع المعاناة و بعدها سنة 2003 مع كازا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود التحقق *