الرئيسية » مجتمع » إعلان خطوبة طالبة أكادير رفع عدوانية المتهم بخنقها حتى الموت

إعلان خطوبة طالبة أكادير رفع عدوانية المتهم بخنقها حتى الموت

كشف مصدر أمني أن موعد عملية إعادة تمثيل جريمة مقتل الطالبة الجامعية، سناء حدي، على يدي أستاذها، المدعو سعيد بنحيسون، داخل الحرم الجامعي بأكادير، سيتأخر يومين أو ثلاثة، ورجح أن يصادف عطلة الأسبوع الجاري.
وبرر المصدر نفسه الإجراء بالاحتياطات، التي ستتخذ من طرف المصالح الأمنية، حتى لا يؤجج إعادة تمثيل جريمة الطالبة سناء غضب زملائها، طلاب كلية العلوم بجامعة ابن زهر، في أكادير.
وشهدت جامعة ابن زهر احتجاجات واسعة من طرف مختلف الفصائل الطلابية، منذ ذيوع خبر العثور على زميلتهم، سناء حدي، مقتولة في حجرة مهجورة بالجامعة، وطالبوا في “حلقات” طلابية، بتوقيع أقسى العقاب على الأستاذ المتهم.

وعلم لدى مصادر مطلعة أن التفتيش في سوابق الأستاذ المتهم كشفت ميوله إلى العدوانية في علاقته بالطلبة وأطر الجامعة، برزت قبل حادث خنق طالبته سناء حتى الموت، في واقعة تشابكه بالأيدي مع عميدة سابقة لكلية العلوم، ووصلت تلك القضية إلى القضاء.

وذكرت إحدى صديقات الضحية،  أن “علم المتهم بخطوبة الضحية، من مغربي يدرس في فرنسا، بعد مناقشتها الدكتوراه في أكتوبر المقبل، رفع من عدوانية المتهم، أياما على خنقها حتى الموت”.

وكانت الفرقة الجنائية الأولى بولاية أمن أكادير عثرت على رسائل قصيرة، مشفوعة بعبارات تحرش وغرام ومعاكسة، كان أرسلها المدعو سعيد بنحيسون، الأستاذ الجامعي، من هاتفه المحمولل، إلى طالبته، سناء حدي، أياما قبل مقتلها في كلية العلوم، التابعة لجامعة ابن الزهر بأكادير، حسب المصادر الأمنية.

واعترف المتهم، وهو محاط بضباط من الشرطة القضائية، وسط غرفة التحقيق، أسفل مقر ولاية أمن أكادير، بتبادل رسائل قصيرة بينه وبين الضحية، قبل مقتلها داخل الحرم الجامعي، خنقا.

ووفق معطيات  فإن المتهم، وهو متزوج وأب لطفلين، كان دائما يحاول التفرد بالضحية، المتحدرة من الصحراء(كلميم)، بيد أن لامبالاتها لاهتمامه بها كان يدخلهما في مشاداة كلامية.

وأقر المتهم، خلال التحقيق معه، أن الضحية أفقدته صوابه عشية الجمعة الماضي، عندما اجتمع بها على انفراد، في مكتبه الخاص بكلية العلوم، ما جعله يسدد لها لكمة قوية ومفاجئة، جعلت أنفها ينزف دما، قبل أن تسقط أرضا.

وزاد المتهم معترفا، أنه وجد نفسه، لاشعوريا، يحكم قبضته حول عنق الضحية، إلى أن توقفت أنفاسها، قبل أن يجرها من قفاها إلى غرفة مهجورة قرب مكتبه، ويغلق الأبواب، ويغادر الكلية في اتجاه منزلها.

وكان الأستاذ الجامعي، المتهم بارتكاب جريمة القتل، أول من اتصلت به عائلة القتيلة، منتصف ليلة الجمعة السبت، لاستفساره حول تأخرها عن العودة إلى بيتها، عكس العادة، بعدما رافقها والدها، وهو رجل أمن متقاعد، عصر الجمعة، إلى كلية العلوم.

وكان لمتابعة الأستاذ المتهم مجريات أبحاث الشرطة العلمية والفرقة الجنائية بكلية العلوم، بعدما عثرت طالبة على الضحية في حجرة مهجورة قرب مكتب المتهم، دور كبير في تقوية الشكوك في تورطه.

واستعان المحققون بشركة اتصالات وطنية لمعرفة آخر رقم هاتفي اتصل بالضحية، قبل مقتلها، وكانت المفاجأة كبيرة، يقول مصدر مقرب من التحقيق، حين اكتشف أن الرقم المعني تعود ملكيته للأستاذ الجامعي، المشرف على تأطير الضحية، قبل أن يعترف بكل شيء.

شاهد أيضاً

كندي يسرق فكرة مصور مغربي وينسبها لنفسه

قام مصور كندي مغمور اسمه كونور نيكرسون بسرقة فكرة المصور المغربي الشهير أشرف بزناني ونسبها …

2 تعليقان

  1. محمد من أكادير

    يجب توقيع أقسى العقوبات على الأستاذ المتهم كي لا يتكرر هذا النوع من الجرم الشنيع.

    Thumb up 0 Thumb down 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود التحقق *