تحقيقات وملفات

اعتقال 12 شرطيا متورطين في شبكة لترويج المخدرات بالمحمدية

اعتقلت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية 12 شرطيا يعملون بمصالح المنطقة الإقليمية للأمن بمدينة المحمدية، بتهمة تسترهم على نشاط شبكة لترويج مختلف أنواع المخدرات وتقديمهم مساعدات لأحد أخطر بارونات المخدرات، وأحيل المعتقلون اليوم الإثنين 9 يوليوز، على أنظار النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف.

وكشفت مصادر مطلعة، أن اعتقال العناصر الأمنية، جاء بعد على خلفية البحث الذي بشارته مصالح الفرقة الوطنية للشرطة القضائية مع مروج للمخدرات وصفته الفرقة بأنه “خطير”، وتم اعتقاله يوم الأربعاء الماضي من طرف المصالح الأمنية.

وأظهرت التحريات الأولية التي باشرتها الفرقة الوطنية مع البارون المذكور، أنه كانت تربطه علاقات مع العديد من عناصر الشرطة برتب مختلفة، كانوا يوفرون له الحماية لأنشطته مقابل مبالغ مالية كانوا يتلقونها بشكل أسبوعي من طرف هذا المروج، كما أنهم كانوا يتغاضون عن تحركاته رغم أنه موضوع عدة مذكرات بحث صدرت في حقه لتورطه في عدة جرائم مرتبطة بالاتجار في المخدارت والكحول.

واعترف البارون وفق التحريات الأولية بأسماء رجال الشرطة الذين كان يتعامل معهم، وكانوا يخبرونه عن طريق الهاتف بتحرك دوريات الأمن، كما ضبطت بحوزته أرقام مسؤولين أمنيين، ومن المنتظر أن تسقط أسماء أمنية أخرى بعد إخضاع الهاتف النقال لهذا البارون للخبرة العلمية من طرف المختبر الوطني للشرطة.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. صبح موضوع تاجر المخدرات هريرة حديت الخاص والعام بمدينة المحمدية فالكل يتحدث عن تواطؤ الجهاز الامني وخصوصا فرقة مكافحة المخدرات التي حولت مدينة الزهور والرياضة الى مدينة المخدرات والاجرام بامتياز ولعل جولة قصيرة وسط احياء الشعبية راشيدية 1و2و3 وحي النصر والمسيرة تبين بالملموس وجود سوق كبرى وعلانية لمختلف انواع السموم خمور وحشيش وحبوب هلوسة كل شيء موجود لتلبية طلبات الزبائن امام انظار الجهاز الامني الذي بطبيعة الحال يحصل على حصة الاسد مقابل صمته وتواطؤه.

  2. الجهاز الامني بالمحمدية متورط حتى النخاع في التستر على مروجي السموم بمختلف انواعها ،وخصوصا فرقة مكافحة المخدرات مقابل الحصول على رشاوي واتاوات فالمدعو هريرة كان يمارس تجارته لمدة فاقت السنين امام مسكن عائلته بحي الراشيدية واحد امام تواطؤ فرقة المخدرات ،فلايعقل ان اغلبية سكان الحي يتكلمون عن تجارة الممنوعات التي يمارسها علانية وامام مركز الشرطة واليوم يتحدثون عن الانتقام !

  3. الرشوة منتشرة انتشارا فظيعا وسط الجهاز الامني بالمحمدية ، حيث ان اغلبية رجال الامن بهذه المدينة يتوصلون بمبالغ شهرية مقابل التستر على مروجي المخدرات بمختلف انواعها لقد اسبشرنا خيرا حين تم القبض على هذه العناصر الامنية الفاسدة لكننا اصيبنا بخيبة امل بعد اطلاق سراحها ،لهذاالى اتوجه السيد مدير الامن الوطني بوشعيب ارميل ان يسارع الى تنقية الجهاز الامني من العناصر الفاسدة٠

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق