تحقيقات وملفات

الاستعلامات والداخلية يراقبان قضية مدير أكاديمية كلميم السمارة الموقوف

تلاحقت التطورات بخصوص ما بات يعرف بقضية توقيف مدير أكاديمية كلميم السمارة من طرف وزير التربية الوطنية محمد الوفا بناء على عدم تطبيق المرسوم المتعلق بالتعويض عن التصحيح في امتحانات الباكلوريا.

وفي الوقت الذي كلف فيه الوزير الاستقلالي ابن بلدته المراكشي محمد بلكناوي القادم من مقر وزارة التربية الوطنية لتسيير أكاديمية كلميم السمارة بصفة مؤقتة، ينتظر أن ينفذ مناصرو لعوينة المدير الموقوف وقفة احتجاجية صباح اليوم الجمعة أمام مقر الاكاديمية، فيما ستنظم وقفة ثانية ضد تيار النصرة في صراع حول المواقع والمواقف بين الطرفين، الذي تحول إلى حرب قبلية بين الأطراف تغذيه أطراف.

وبحسب ما تسرب من معطيات عن الوضع الذي تراقبه مختلف الأجهزة الأمنية من مديرية مراقبة التراب الوطني والداخلية والاستعلامات عن كثب وفق تقارير يومية منتظمة متسارعة، فإن بعض الأسماء ينتظر أن تخلف محمد لعوينة الموقوف من قبيل عبد الله بوعرفة نائب التعليم في تزنيت الذي يعرف منطقة وادي نون وجبال باني صحاري الزاك بعد أن عمل بجهاز تنسيق التفتيش في وقت سابق أي قبل غشت 2007، كما يعتبر حميدي لديغربي نائب التعليم السابق لأكادير؛ والذي يعمل حاليا نائبا لمدير أكاديمية سوس وكاتبها العام المنحدر من قبيلة تيدرارين وخبر دهاليز الصحراء طيلة مدة اشتغاله بها نائبا ومفتشا أحد المرشحين إلى جانب بوعرفة لخلافة لعوينة في منصبه مع قرب إجراء التعيينات الجديدة في صفوف مديري الأكاديميات والنواب بالمغرب شهر يوليوز المقبل؛ كما وعد بذلك وزير التربية الوطنية أُناء انعقاد المجلس الاداري لأكاديمية تادلة أزيلال مارس الماضي.

وبينما تتجه الأنظار لتفاعلات قضية لعوينة المدير الموقوف وما تلاها من تفاعلات وصراعات، ينتظر آباء وأولياء تلاميذ جهة كلميم السمارة نتائج أبناءهم الدراسية في امتحانات الباكلوريا علها تنسيهم مأساة اسمها دورة يونيو 2012 في امتحانات الباكلوريا بجهة كلميم السمارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق