الرئيسية » ثقافة جنسية » البرود الجنسي عند المرأة يهدد علاقتها الزوجية

البرود الجنسي عند المرأة يهدد علاقتها الزوجية

كثيرات هن النساء اللواتي يعانين من الضعف أو البرود الجنسي في العلاقات الحميمية، و كثر هم الرجال الذين يعانون من برود نسائهم، لدرجة أن هذا البرود قد يؤثر سلبا على العلاقة التي تجمع الزوج بزوجته، لدرجة قد تجعل الرجل يفكر في الابتعاد و ربما خيانة زوجته…

و بالرغم من أن المرأة قد لا تتجرأ على طرح مشكلتها ربما لخجلها الشديد أو لأنها تجهل أي الأبواب تطرق، لكن بالرغم من ذلك يتوجب عليها إيجاد حل جذري و سريع لهذه المعضلة التي تأثر لا محالة على حياتها الزوجية بأكملها.

و أول ما يجب على المرأة معرفته و استيعابه، هي الأسباب الحقيقية الكامنة وراء هذا البرود أو الأسباب الرئيسية التي تؤدي بها للوصول إلى هذه الحالة و عدم القدرة على العطاء الجنسي، تكثر الأسباب و تختلف باختلاف النساء، لكن الأطباء المختصين لخصوا معظمها في:

الاضطرابات النفسية منها الأرق، الاكتئاب الإحباط، انعدام الثقة في النفس…
الأمراض العضوية: منها الاضطرابات الهرمونية، الالتهابات الحوضية، و الأمراض التناسلية المؤلمة.
تعاطي بعض الأدوية كالمهدئات و المنومات، حبوب منع الحمل، و الأدوية الهرمونية.
الذكريات المؤلمة التي لها علاقة بأحداث سيئة وقعت كالتعرض للاغتصاب، أو المرور بتجارب جنسية فاشلة، كفشل أول لقاء جنسي.
الممارسة العنيفة من قبل الزوج و عدم مراعاة مشاعر و رغبات الزوجة.
التقدم في السن.
عدم إعطاء أهمية للمداعبات التي تسبق الإيلاج لما لها من أهمية قصوى في تحضير الزوجة و ازدياد رغبتها الجنسية…
ومن الأعراض الظاهرة، و التي يتم من خلالها القول بأن المرأة تعاني من البرود الجنسي هناك:
عدم الرغبة في ممارسة الجنس و النفور منه، أي فقدان الرغبة الجنسية.
عدم التجاوب مع مداعبات الزوج، أي عدم القدرة على الاستثارة الجنسية.
الشعور بالضيق و الألم عند الممارسة الجنسية.
عدم القدرة على الوصول إلى الذروة.
الإصابة بتشنجات مهبلية و هذا يدل على عدم قابلية و استعداد المرأة للمعاشرة الجنسية.

هذه كلها أعراض تدل بشكل قاطع على الإصابة بالبرود الجنسي عند امرأة، و تبقى أهم طرق التخلص من هذا المشكل الخطير، هو إلمام الرجل بالطرق التي تساعده على فهم المرأة و متطلباتها، و مساعدتها على التخلص من المشكل الرئيسي الذي أدى في آخر المطاف إلى إصابتها بالبرود الجنسي.

وأول ما يجب عليه فعله هو خلق جو رومانسي مناسب، و إعطاء أهمية قصوى للمداعبات، لإثارة حواسها، و هكذا سيسهل على المرأة الانصياع لرغباتها، و بهذه الطريقة سيساعد الزوج زوجته على تقوية الدافع الجنسي لديها، و استثارة جميع حواسها.

ومن الضروري على المرأة زيارة الطبيب المختص لمساعدتها على تحديد السبب الرئيسي الكامن وراء مشكلتها، و البحث عن حلول جذرية.

وعلى العموم، يبقى الحوار بين الزوجين من أهم سمات التغلب على هذا المشكل وأهم الطرق لعلاجه.

شاهد أيضاً

الدكتاتور القططي

اذهب في تفكيري الى ما بعد الغيوم لاستطلاع حلول غير مرئيّة تأتي بغتة كغضب الشمس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود التحقق *