مجتمع

التحقيق مع كولونيل في البحرية الملكية

استمع كبار المحققين في القيادة العامة للدرك الملكي، يوم الجمعة الماضي، إلى ضابط سام برتبة كولونيل، يشغل منصبا رفيعا في مكتب قيادة العمليات بالمنطقة الشمالية للبحرية الملكية.
‏ووفقا للمعلومات المتوفرة، فإن محققي الدرك استمعوا إلى الكولونيل في البحرية الملكية، في إطار ملف حجز مبلغ مالي كبير في سيارته بميناء طنجة، وذلك من طرف وحدة تابعة لإدارة الجمارك.
‏وتفيد معطيات أن الكولونيل الذي يشغل منصبا هاما في مكتب قيادة العمليات بالمنطقة الشمالية للبحرية الملكية، المكلفة بقيادة عمليات مراقبة الساحل الشمالي للمملكة، ضبط، في إطار المراقبة الروتينية من طرف وحدة من الجمارك، يوم الثلاثاء الماضي، على الساعة العاشرة والنصف ليلا، في مدخل الرصيف رقم 700 وكان على متن سيارة فارهة من نوع باسات ، ورفقته كولونيل يشغل منصب قائد فرقاطة من أسطول البحرية الملكية.
‏وطلب قائد وحدة المراقبة الجمركية في مدخل الحاجز المؤدي إلى الرصيف رقم 00 ‏7 الذي يعتبر منطقة دولية بميناء طنجة، من كولونيل البحرية الملكية السماح له بتفتيش السيارة، ليعثر الجمركيون على كيس بداخله 50 ‏مليون سنتيم إضافة إلى ورقة مالية من فئة 200 ‏درهم.
‏وفوجئ الجمركيون بالمبلغ المالي الذي عثروا عليه بداخل سيارة الكولونيل، وسألوه عن مصدره فأكد لهم أنه يعود إليه، واضطر إلى تركه في سيارته بعد أن طلب منه رفيقه الكولونيل بالبحرية الملكية، نقله إلى الرصيف 00 ‏7، حيث توجد الفرقاطة التي يتولى قيادتها .
‏وأحيل ملف الكولونيل على عجل إلى مديرية الجمارك بالميناء التي صادرت المبلغ المالي وأحالت القضية على مصالح الدرك الملكي لتولي البحث والاستماع إلى الكولونيل تحت إشراف مديرية العدل العسكرية بالرباط.
‏وحسب ما توفر من معطيات، فإن محققين على أعلى مستوى في قيادة الدرك استمعوا إلى الكولونيل في البحرية الملكية، واستفسروه حول المبلغ المالي الذي حجز في سيارته، وكان رده أنه يخصة وكان سيشتري به عقارا بمدينة طنجة، وهو ما لم يستسغه المحققون بحكم أن 50 ‏مليون سنتيم كانت مخبأة في كيس، كما أن المبلغ لم يسحب من البنك خلال ذلك اليوم من طرف الكولونيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق