الرئيسية » مجتمع » الدكتاتور القططي

الدكتاتور القططي

اذهب في تفكيري الى ما بعد الغيوم لاستطلاع حلول غير مرئيّة تأتي بغتة كغضب الشمس في خمسينيات الصيف لعام 2017 وهنا احاول جاهدا ان أفسر ما يجري في مخيلتي وهل حقا الفلفل الأسود تفزع منه الفئران حيث تتكاثف فوق القمح المخزن،،، من الوهلة الاولى وعادة ما ينزل وحي الخيال النائم بعد صلاة الفجر كي يتمتم في عيناي لحن خيالي. وكأنه هو من يألف الأفلام الهندية ويكتب السيناريوهات التركية ليقول احلم وتفائل، لدرجة اني أعيش في بحر من الظلمات التي يعتاش عليها اصحاب الكيف الذين يفترشون الخمر وسادة لاحلامهم التي هربو منها في واقعهم وشربو عصير اليانسون المزروع في سويدا السورية.

صحوت من نومي على صوت يقول:عزا مالك يا مشحر…اتفلسع واسكت وجائتني نوبة ضحك هستيرية وانا انظر شعاع الشمس الذي سرق فتحة انشأها ألهواء القادم من الهند ذات الأجواء عديمة الرحمة ربما لغضب الله عليهم او علينا، زوجتي تصارع القط الذي لم يترك ورقة ولا اثر لأي وردة في الحديقة، مع العلم ان القط وجدته في ساعة متاخرة عند الحاوية يعوي..عفوا يموي بلغة الجراو،فحملته الى زوجتي وقلت لها هيا نعتني به الى ان يصبح قويا فيعتمد على نفسه هكذا كان تفكيري قبل ان يصبح القط دكتاتورا ويتحكم بي ويحدد لي ساعات نومي بلحن صوته المتغطرس عند شباك نومي مياو مياو والواضح بالأمر انه قط ذكي لانه يغني ويعزف بحزن لكي يستفز ذالك الانسان الغارق في التفكير في ذلك الحلم الذي سيُصبِح بفضله احد اهم رجال الاعمال وتأبى السياسية ان تفارقه لان في حلمه هناك أشخاص من الطبقة الحاكمة(لا ادري باي دولة كنت حفاظا على المصلحة العامة) يهددىوني دائما في نهاية الحلم ان يكون لهم نصيب الأسد وإلا……….،لا أستطيع النوم مع هذا ألكم من المياوات الغير بشرية التي تنتظر من عاطل عن العمل وحامل لشهادة الدكتوراه في بلد المحشر والرباط ان يطعمها مما اطعمه الله، من يفقه في علم القطط أردت اخباركم ان القط الذي عندي يصارعني على نوع معين من المرتديلا المحلية ولا يأكل في الصباح الا هذا النوع ويرفض الحليب وبعض انواع اللحوم،
في حين اخر……علمت ان ما يبسطني ليلا هو الطقوس التي يقوم بها المؤذن قبل رفع اذان الفجر بلحظات، صوت المؤذن اصبح لحنا جميلا يشفي القلب من العلل الجسام التي نبتت في داخلي، بعد التفكير في اليانسون المخمر. القط يكبر يوما بعد يوم وقد استدرج قطة من نفس عمره تقريبا ويتقاسم معها الطعام ويلعبان على الزرع او ماتبقى منه حتى يسمعو الصراخ المعهود…
بعد تقطيع المرتديلا الغنية بالألياف الصحية ولا ادري هل هي من فضلات النعامة او من جلد الجمل، لانه مكتوب عليها لا تحوي دهن الخنزير، وكانما من يلعب على المشاعر مثل القطط يهمه دهن الخنزير الذي ياكله شاربي عصير اليانسون المخمر المعتق، تقدم للقط على طبق تقول زوجتي لأجل ان لا تتسخ ساحة المنزل من بقايا المرتديلا المهجنة في مصانعنا الوطنية كي لا يتراكم عليها النمل ، وفي تجاوز خطير مني للأعراف الزوجية قمت بوضع المرتديلا على الارض وبعد ساعات كان النمل متجمهرا بالمكان وكان الحرب النازية اشتعلت من جديد واليهود أبقو للعرب فتات المرتديلا وتجمهر العرب عليها ليخزنوها للشتاء القارص او غضب السماء القادم ان حلت عليهم اللعنة.
ومن حينها وانا في صراعٍ مع القط وقد ايقنت ان الحاكم العسكري الاول والأخير في ساحات بيتي هو القط وانا راضٍ بحكمه كي لا أثور عليه فتصبح الحرب ضروس فيما بيننا،ويبدأ بالمواء المتواصل ولا أستطيع حينها ان انام بعد الفجر كي انتظر ذلك الحلم الذي بدا لي انه اصبح غير مرغوب به في داخلي وانا شخصيا عقدت المحكمة وحضرت المرتديلا عن القط وانا القاضي ووكيل النيابة وقد خرجت بالاتي: ادين واستنكر التصرفات التي يقوم بها القط وأتطلع منه ان ينظر لحالي وزوجتي بعين الرأفة ويراجع قوانين الامم المتحدة والقرارات المنبثقة عنه وخصوصا 330033 و 202020 المتعلقة بحقوق الانسان وقرارات الامم المتحدة ومجلس الأمن والكونغرس الامريكي والاتحاد الاوروبي والعالم الخارجي والداخلي وجامعة الدول العربية ودوّل عدم الانحياز ودوّل الاتحاد الاسكندفاني والمجلس الأفريقي لحقوق الحيوان.

عظم الله اجركم

شاهد أيضاً

كندي يسرق فكرة مصور مغربي وينسبها لنفسه

قام مصور كندي مغمور اسمه كونور نيكرسون بسرقة فكرة المصور المغربي الشهير أشرف بزناني ونسبها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود التحقق *