مجتمع

السيد الناصري: المغرب يتابع عن كثب موضوع السيد مصطفى سلمة ولد سيدي مولود

أكد وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد خالد الناصري أن المغرب يتابع عن كثب موضوع السيد مصطفى سلمة سيدي مولود الذي تفيد معلومات أن هناك مخاطر تتهدد عودته إلى تندوف.
وقال السيد الناصري، في لقاء صحفي عقب انعقاد مجلس الحكومة، اليوم الخميس، إن المغرب يهيب بجميع المدافعين عن حقوق الإنسان “بأن لا ينسوا هذه الحالة التي تسائلهم وتسائل الضمير العالمي”.
وأضاف أن المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان الذي تسلم رسالة من المعني بالأمر قام بالواجب وأثار انتباه المنتظم الدولي وكل الهيئات التي تعنى بقضايا حقوق الإنسان.
وكان المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان قد أهاب بجميع المؤسسات الوطنية، بما فيها اللجنة الوطنية الإستشارية لحقوق الإنسان الجزائرية، وكذا كل المؤسسات والجمعيات الدولية التي تعنى بحقوق الإنسان، بذل ما في وسعها لضمان عودة السيد مصطفى سلمة سيدي مولود سالما إلى تندوف وتأمين حقه في الدفاع عن آرائه بكل حرية.
وأكد المجلس، في بلاغ له، إثر توصله بمراسلة من سيدي مولود يعبر فيها عن اعتقاده بأنه ليس “بمنأى عن رد فعل ممكن أن يصدر عن قيادة (البوليساريو) حينما يعود إلى أسرته بمخيمات تندوف”، على ضرورة أن تأخذ هذه المؤسسات بكل جدية احتمال تعرض المعني بالأمر لأي رد فعل من طرف قيادة (البوليساريو) ومن وراءها، “خاصة وأن حالة حقوق الإنسان متدهورة في المخيمات، بل إن وضعية هذه الأخيرة غير قانونية من وجهة نظر القانون الإنساني الدولي”
وأَضاف وزير الاتصال الناطق باسم الحكومة أن المملكة المغربية تحمل المسؤولية في هذا الشأن للجهات التي تمارس السلطة في تندوف; أي السلطات الجزائرية قبل غيرها و(البوليساريو).
وأشار الوزير إلى أن سيدي مولود أبدى شجاعة متميزة تشرفه من خلال اتخاذه قرار البوح بالحقيقة ووضع العالم أمام حقيقة الوضع في مخيمات تندوف وهو العارف بها، مضيفا أن شجاعته من الناحية الشخصية تكمن في كونه جاء إلى المغرب أرض أجداده وعازم على العودة إلى تندوف حيث توجد عائلته الصغيرة حاليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق