تحقيقات وملفات

الصحف تتجاهل مسيرة الأحد التي دعت إلى مقاطعة الانتخابات

تجاهلت أغلب الصحف الصادرة يوم الثلاثاء 22 نوفمبر، المسيرات التي دعت لها حركة 20 فبراير، وشهدتها أكثر من 70 مدينة وقرية مغربية، يوم الأحد 20 نوفمبر، للمطالبة بمقاطعة الانتخابات. وغاب الخبر تماما عن صحف الأحزاب الكبيرة، فقد خلت جريدة “العلم”، الناطقة باسم حزب “الاستقلال”، تماما من أي خبر حول المسيرة، ونفس الشئ تكرر في جريدة “الاتحاد الاشتراكي” الناطقة باسم الحزب الذي يحمل نفس الاسم، ومعروف أن الجريدتين دأبتا على تجاهل مسيرات حركة 20 فبراير منذ فترة طويلة. أما جريدة “التجديد” الناطقة باسم الإسلاميين فقد تغاضت على غير عادتها في الفترة الأخيرة عن ذكر أي خبر عن المسيرة التي دعت إلى مقاطعة الانتخابات.

وحتى في الصحف التي تعتبر نفسها مستقلة تراجع خبر المسيرات إلى الخلف، وخصصت له حيزا صغيرا على صدر صفحاتها الأولى، فجريدة “المساء”، اختارت أن تفتح صفحتها بخبر عما أسمته شريط إباحي، لأحد مرشح الأحزاب السياسية. وتراجع خبر المسيرة إلى أسفل الصفحة الأولى واختصرته في عنوان صغير يقول “20 فبراير تصعد احتجاجاتها ومسيرة طنجة تسرق الأضواء”. أما جريدة “الصباح” التي عرفت بخطها التحريري المعادي لحركة 20 فبراير، فقد تناولت مسيرات الحركة من نفس زاوية المعالجة التي دأبت عليها، وركزت على هيمنة جماعة “العدل والإحسان” على مسيرات الأحد، وكتبت أن جماعة “العدل والإحسان” قامت بإنزال كبير في مسيرات الأحد، وطغت شعاراتها ذات “النفحات الدينية”، على شعارات المتظاهرين. أما جريدة “أخبار اليوم” التي اتخذت مواقف متذبذبة من أنشطة حركة 20 فبراير، فمرة تؤيدها ومرة أخرى تنتقدها، فاكتفت بصورة كبيرة من مسيرات الحركة في الدار البيضاء على صفحتها الأولى، لمصاحبة خبر للجريدة عن المناوشات الكلامية بين صلاح الدين مزوار وعبد الإله بنكيران، أما خبر المسيرة فترجع إلى عنوان ثانوي في خبر صغير في أسفل الصفحة الأولى، جاء كالتالي: “مجلس اليازمي يدعو إلى المشاركة في الانتخابات و20 فبراير تقول (مامصوتينش)”.

يذكر أن الإعلام الرسمي من تلفزات وإذاعات ووكالة أنباء، والإذاعات الخاصة سبقت الصحف المكتوبة في التعتيم على مسيرات 20 فبراير الداعية إلى مقاطعة الانتخابات. بل إن وكالة الأنباء الرسمية، بدلا من الحديث عن مسيرات المقاطعة تحدثت عن مسيرات تدعوا إلى المشاركة وقدرت حظورها أكثر من 75 ألف مشارك ! أما باقي وسائل الإعلام المملوكة للدولة والخواص فلم تورد أي خبر عن المسيرات التي حظيت بتغطية إعلامية واسعة على وكالات الأنباء العالمية مثل “اف ب”، و”رويترز”، والقنوات الفضائية العالمية مثل “بي بي سي” و”فرانس 24″ و”الجزيرة”.

وكان يوم الأحد قد شهد مسيرات حاشدة خرجت في أكثر من 70 مدينة وقرية مغربية، دعت إليها حركة 20 فبراير، للدعوة إلى مقاطعة الانتخابات التي سيشهدها المغرب يوم 25 نوفمبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق