فن ونجوم

المغني المصري سعد الصغير ينجو من الموت في ليبيا

أكد المطرب الشعبي المصري سعد الصغير أنه عاش أصعب 70 يوما في حياته خلال فترة مرضه الأخير، وأنه رأى الموت بعينه مرات، خاصةً بعدما أبلغ الأطباء عائلته بأنه لا يوجد أمل في شفائه، إلا أن الله سبحانه وتعالى وقف بجانبه وأنجاه بقدرته.
وشدد على أنه مقتنع تماما أن الغناء حرام، وأنه لن يكمل فيه، وسوف يعتزله قبل أن يبلغ الخامسة والأربعين، وأنه يتعلم الآن الحديث الشريف مع أحد الشيوخ، نافيا على الصعيد الفني أن يكون فيلمه الجديد “ولاد البلد” الذي يعرض في عيد الفطر المبارك مباراة في الرقص بينه وبين الراقصة دينا.
وقال الصغير –في مقابلة مع برنامج “مصر النهاردة” على القناة الثانية بالتلفزيون المصري الخميس الموافق 9 سبتمبر/أيلول 2010م-: “لقد مرضت خلال غنائي في إحدى الحفلات في ليبيا، بعدما أكلت (هريسة) كان فيها ميكروبات، حيث دخلت المستشفى وكانت حرارتي مرتفعة جدا، لإصابتي بنزلة معوية حادة”.
وأضاف “رفضت تكملة العلاج في ليبيا وجئت إلى مصر، وكانت حالتي سيئة جدا حيث كانت حرارتي 40 درجة، وأعاني من نزيف مستمر في القولون وكل الشرايين، لدرجة أن الأطباء قالوا لا يوجد أمل في شفائي”.
وأوضح الفنان المصري أن أشرف زكي -نقيب الفنانين- وقف بجواره، واستعان بأطباء متخصصين لمعرفة طبيعة حالته، مشيرا إلى أنهم نقلوا له دما، وقالوا إنه لو ظل حيا حتى الصباح، فإن حالته ستستقر وسيعود مرة ثانية للحياة. وأشار الصغير إلى أنه سمع الأطباء وهم يقولون ذلك الأمر، وظل طوال الليل مستيقظا في انتظار الموت، لافتا إلى أنه نطق بالشهادة، وظل يدعو الله كثيرا حتى يغفر له سيئاته ويدخله الجنة.
واعتبر أن الفترة الذي مرض فيها، التي وصلت إلى 70 يوما هي الأصعب في حياته، وأنها رسالة من الله عز وجل، مشيرا إلى أنه أخذ موعظة من مرضه حيث رأى الموت بعينه، ولم يكن يفصله عنه إلا ساعات.

سيهجر الفن عند الـ45
وأكد الفنان المصري أن هذه التجربة أثرت في حياته بشكل كبير، وأنه قرر مقاطعة الغناء في الكباريهات، مشيرا إلى أن عمره الآن 37 عاما، وأنه لن يستمر في هذه المهنة حتى يصل إلى سن الخامسة والأربعين.
وشدد الصغير على أنه مقتنع أن الغناء حرام، وأنه غير راضٍ عما يقوم به لأنه حرام أيضا، معربا عن أمله في الابتعاد عن هذه المهنة في أقرب وقت، والعمل في مهنة ليس فيها شبهات.
ورأى أن الغناء مهنة سيئة، خاصة أنها تسيء للذي يعمل وينجح فيها باستمرار، مشيرا إلى أنه دائما يتهم بأشياء غير حقيقة، فضلا عن الشائعات التي تطارده باستمرار سواء كان زواجا أو شرب مخدرات أو كحول أو غيره.
وكشف الفنان المصري عن أن أحد الشيوخ من أصدقائه نصحه بعد أزمة مرضه بالابتعاد عن الغناء تماما لأنه حرام، لافتا إلى أنه يجلس معه كثيرا ويتعلم منه بعض الأحاديث التي تخص الدين.
وشدد الصغير على أنه دائما يدعو الله سبحانه وتعالى أن يقف بجانبه، وأن يكرمه في حياته بالهداية والابتعاد عن هذه المهنة، مشيرا إلى أن الجمهور الكبير الذي يحبه سوف يسعد بقرار اعتزاله الغناء.
واعتبر أن النجومية والشهرة التي حصل عليها مؤخرا هي اختبار من عند الله، وأنه يخاف أن يكون فشل في هذا الاختبار، لافتا إلى أن علاقته أصحبت جيدة مع الله سبحانه وتعالى، ويحاول ألا يغضبه.

بروفة العنب
ونفى المطرب المصري أن يكون فيلمه الجديد “ولاد البلد” الذي سيعرض خلال عيد الفطر المبارك مباراة في الرقص بينه وبين الراقصة دينا الذي دائما تدور حولهما شائعات كثيرا بشأن زواجهما، مشيرا إلى أنه لا يرقص في الفيلم، وأنه قلل من رقصه بصورة كبيرة في الفترة الأخيرة.
وأوضح الصغير أنه لا يمكن الآن أن يجاري الراقصة دينا في الرقص أو أن يقلدها، لافتا إلى أن الفيلم تم تصويره منذ عام، أي قبل فترة مرضه الأخيرة والتي غيّرته للأفضل، وجعلته يبحث عن رضاء الله.
وأشار إلى أن المشهد الذي كان يرقص فيه مع دينا في أغنية “العنب” خلال فيلم “عليا الطرب بالثلاثة”، كان على سبيل المزاح، مشيرا إلى أن خلال التصوير تحداها في الرقص، وأنه تم تصوير المشهد كبروفة، ثم تم إدخاله بعد ذلك في الفيلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق