مجتمع

انا السماء والمد المفتوح

انا السماء والمد المفتوح

فواد الكنجي
اشرب .. وأقامر
اغني .. وأسافر
ملغوما
بالحب .. والجنون ..
والرقص
على أوتار شوبان ..
وباخ ..
و موزارت
في فضاء
يسكن الحب
أنغامه
حالما باسمك
في قصائد
قيس .. ونزار
فاستقي،
بالجنون لوعة
وأنا من دمشق أثنيك
في حدائق تشرين
بالعطر ..
والياسمين،
لثما .. واختصارا
فيهب بنا الريح
ليلاعب شعرك
وانا
أعلو
وأدنو
بأدغال الجسد
في التواءه..
وشعابه ..
ونسيجه
دون ذنوب في الرغبات …
عقلا ..
وجسدا ..
وروحا،
بما يثار..
وبما أورثني الحب
عنفا .. وهوسا
بحدود لا حدود لها
ورقم
لا رقم له
حب، سريالي بلوحاته
لا تفهم ألغازها
يخرج لي
بملامح عصر
تاهت لحظاته،
في كؤوس الخمر
طربا ..
وخمرا ..
وجنونا ..
اغني .. وارقص
لأمزق هدوء مكتبتي ..
فأبعثر كتبي ..
وأقلامي
حين ثارت بنا لذة الماجنة
وخرج من مسامات جسدي،
عقلي الممزق،
بقراءة سارتر
و نيتشيه
و غاده السمان
و بابلو نيرودا
و احسان عبد القدوس
و جان كوكتيل
و ماركس
و جورج سانتيانا
وكافكا
لتفز العصافير النائمة في الشجر
لتنطلق طائرة
بكل الاتجاهات …….
…..
وأنا لها،
الفضاء المفتوح
للحب ..
ولزرقة الصافية
فأكون،
شمس لها ..
وشمس لبلادي
تنير الأرض ..
والحقول
وآنا الطاحونة الدائرة
لحصاد الأرض
كطاحونة الحمراء
في (المسبح)
تعج بالرقص
والخمر
والنساء
وأنا الوتر الصاخب
على الطبول
اثبت
بان بغداد
تمتلك نهرين
دجلة والفرات
وشريان الحياة
وأنا نرسيس
في نهرها
أغازل
أحلى نساء الدنيا ……
…….
وألذ بنبيذ،
يوقظني في عيون الزا
لأرى كيف يوغل ارغوان بجنته،
عشقا ..
وهياما
لنقرأ العشق
في قصائد ايليوت ..
و ولت وتمن ..
و نيرودا ..
و نزار القباني
و لوركا ..
و بول ايلور ..
على مساحة الحب،
في بحر الأبيض المتوسط
بدقائق تنتظر
للارتشاف البيرة المثلجة
لنعلو بالرقص ..
والجنون ..
ولثم النهود
في مواخير (باب توما) .. والشام
ودمشق الحبيبة
وفي بواخر
تجول بحر الأبيض المتوسط
وأنا السماء ..
والمد المفتوح، لها
بهدوء القمر
والشمس
والنقاء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق