الرئيسية » ثقافة جنسية » تشييد أكبر ماخور قانوني لتجارة الجنس في أوروبا

تشييد أكبر ماخور قانوني لتجارة الجنس في أوروبا

بعيدًا عن هموم أوروبا الإقتصادية الطاحنة، سيجد الرجال في النمسا وسيلة «راقية» للترفيه تتمثل في أول ماخور هو الأكبر من نوعه في القارة. وسيتمتع هذا بكل المميزات المتاحة للفنادق الفاخرة ويقدم خدماته على مدار ساعات اليوم.

لندن: أعلن رجل أعمال نمساوي تخصيص ميزانية مبدئية تبلغ 15 مليون يورو لتشييد أكبر ماخور «قانوني» في القارة الأوروبية، يضمن على مدار ساعات اليوم وجود ما لا يقل عن 150 مومسًا «تحت الخدمة».

وقال بيتر لاسكاريس، الرجل وراء الفكرة، لوسائل الإعلام إن مشروعه المسمى FunMotel «فن موتيل» (فندق المرح) سيقام بالقرب من العاصمة فيينا وسيتسع لألف «ضيف» في المرة الواحدة ينالون مبتغاهم في 147 غرفة. وسيتسع موقف سياراته حتى للاتوبيسات التي تأتي بهم دفعات بدلاً من فرادى.

وسيحاط هذا الماخور المنيف بسور يبلغ ارتفاعه ثلاثة أمتار من أجل ضمان خصوصية الضيوف الذين سيجدون ايضًا الخدمات الفندقية الراقية (4 نجوم) مثل المطاعم وصالات التمارين الرياضية وصالونات التزيين وبوتيكات التذكارات والهدايا. ولن يقتصر الأمر على هذا لأن وسائل الترفيه تشمل أيضًا حفلات الجنس الجماعي ولقاء نجوم السينما الإباحية وغير ذلك.

ويذكر أن تجارة البغاء قانونية في النمسا لكنها تخضع لعدد من الضوابط واللوائح. وقال لاسكاريس، الذي أوكل بناء الماخور لشركة «8 كوادرانت» في فيينا، لصحيفة «دير ستاندارد» النمساوية، إنه يهدف وراء مشروعه للانتقال بصناعة تجارة الجنس «من مرحلة دكان البقالة إلى السوبرماركت».

وأضاف رجل الأعمال قوله إنه تعمّد التمويه في السابق على موقع مشروعه بالضبط بانتظار حصوله على موافقة السلطات ممثلة في جهاز الشرطة ومجلس العاصمة. والآن قد نال هذه الموافقة، فقد قرر المضي في التكتّم عليه حتى موعد افتتاحه في 2014 لأنه لا يريد إقلاق السكان المحليين بأي شكل كان. لكنه قال إن الموقع في منطقة النمسا السفلى (الإقليم المحيط بفيينا) «ولن يضايق أحدًا» على حد تعبيره.

وقالت الصحف البريطانية التي نقلت النبأ إن ردات الفعل على هذا المشروع الرائد في أوروبا جاءت سريعة، لكنها لا تتعلق بجوهره وإنما في حقيقة أنه سيكون ماخوراً داخل أسوار تعزله عن العالم الخارجي. فقالت ساندرا فراونبيرغر، مسؤولة شؤون المرأة في مجلس مدينة فيينا، إنها ترحب بذلك لأنه يضمن «سلامة العاملات».

لكن الناطقة باسم حزب «الخضر»، بريجيت هيبايم، جادلت بالقول إن عزلة هؤلاء العاملات تعني أنهن بعيدات عن الأعين ولذا فليس من سبيل لمعرفة نوع الأخطار التي سيتعرضن لها وهن داخل الماخور.

شاهد أيضاً

الجمال أكثر المواضيع بحثا عند المرأة

يعتبر الانترنت و مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة فورية للنساء للتعبير عن انفسهن حيث أصبحت عادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود التحقق *