الرئيسية » ثقافة جنسية » تعري النساء حرية أم مفسده ؟!

تعري النساء حرية أم مفسده ؟!

لماذا يفهم البعض منا الحريه باسلوب اخر و لماذا ناخذ المساوىء ونترك الحسنات والحقيقة اننا وصلنا لمرحلة ينبغي فيها مناقشة حقيقة الحرية والحقوق وخاص حقوق المرأة المزعومة بما فيها من صواب، وما هو اختلال،وماهو عولمة وترسيخ لأنماط التغريب والميوعة، وذلك من خلال مجال البحث والفكر الرصين، وليس غيره أو خارجه.

فقد كان لافتا للنظر وللأعجاب دور المرأة العربية الكبير فى الثورات العربية هذا الدور الذى أدهش العالم فقط ظهرت المرأة العربية بشكل لم يعهده العالم من قبل فقد كانت فى منتهى الوعى والثقافة والادراك ولن أكون مجامله لبنى جنسي وعرقي اذا قلت ان المرأة العربية أعطت درس واضح لجميع نساء العالم فى كيفية الادراك للحقوق والمطالبه بها ومزاولة حقوقها السياسية والوطنية بمنتهي الحضارية لكن هذا لا يمنع ان تكون بجانب كل هذه الايجابيات بعض السلبيات البسيطه التى يجب ان نتترك لها حتى نصحح مسارها هناك عدد من مجلة “نساء من المغرب” تضمن صورة غلاف كبيرة لعارضة أزياء تدعى “وداد”، وهي تبدو عارية الصدر والكتفين، مبرزة لمجوهراتها في اليدين وأقراط الأذنين، مصحوبا بتساؤل عريض حول إطاحة الإسلاميين بمكتسبات الحركة النسائية.

فى نفس الوقت حلت الممثلة التونسية نادية بوستة على غلاف مجلة “Tunivision “التونسية تغطي القليل من صدرها العاري واثارت صورتها العديد من الردود السلبية خاصة على صفحتها على فيسبوك وكتبت احدهم لنادية “حقّا هناك فرق كبير بين النساء اللواتي تصدّين بصدورهن لرصاص القمع والاضطهاد خلال أحداث الثورة وبين “نادية بوستة ” التي لاقت صدرها لمصوّر فوتوغرافي للمتاجرة به من أجل كسب القليل من الدينارات دون إعارة أيّ اعتبار للعادات والتقاليد التي تشجب مثل هذه الأفعال” وواجهت العديد من الاتهامات بمحاولة تشويهها صورة المرأة التونسية لتصبح سلعة رخيصة.

هذا بعد وقت ليس كبير من نشر المدونة المصرية علياء المهدى صورها وهى عارية تمام على وهم منها ان هذه هى الحرية الشخصية ، حرية المرأة تلك المقوله التى نقولها جميعا بنفس الطريقة لكن عندما نأتى لتنفذها على الأرض الواقع نختلف فى طريقة التنفيذ كلا حسب فهمه ووعيه لمعنى حرية المرأة ، أن حرية المرأة لا تختلف كثير عن حرية الرجل فكلهما لهم حقوق وعليهم واجبات وكلهما يطلق عليه لفظ مواطن و تطبق عليهم نفس القوانين والاحكام التى سبق و حددها الشرع والقانون .

عندما تطالب المرأة بحريتها و بحقوقها السياسية والانسانية لا يجب ان يتعارض ذلك مع واجباتها التى كلفها بها الشرع وأمرها بها الله بل العكس صحيح ان الشرع حفظ للمرأة كامل حقوقها وحريتها وجعلها مساوية للرجل بل فى رأى كأنثي ان الدين الاسلامى ميز المرأة عن الرجل ، ان المرأة العربية عندما تحافظ على احكام دينها فى حفظها لنفسها والتزامها بأوامر ربها فهى تحافظ بذلك على كرامتها وتصون عرضها .

ولا اعرف لماذا يتم الربط بين حرية المرأة وتعري المرأة؟! ولماذا دائما تعري المرأة نضعه فى أطار الحريات الشخصية فى الوقت الذى تطالب فيه كل الشعوب بحريتها ولم نسمع يوميا فى أطار هذه الحريات عن تعري الرجال او تعري الشعوب !! أليس غريبا ان التعري دائما منوط بالمرأة فقط ولماذا دائما المرأة هى التى يجب ان تتعري بأسم الحرية الشخصية والموضة دون غيرها ؟ السؤال واضح والأجابه أوضح منه انها أوهام الحرية مسلسلات ذات حبكه دراميه مؤثرة من تأليف شياطين الارض هدفها التغرير بالمرأة وتشويه أفكارها من اجل نزع روح الحياء والايمان من قلبها .. نحن لا ندعي اننا ملائكه تلبس الابيض وتعيش فوق السحاب لكننا نعى جيد كنساء عربيات معنى الحرية الحقيقية التى لن تتحقق ابدا الا بأطاعة أوامر الله .

شاهد أيضاً

الجمال أكثر المواضيع بحثا عند المرأة

يعتبر الانترنت و مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة فورية للنساء للتعبير عن انفسهن حيث أصبحت عادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود التحقق *