تحقيقات وملفات

تفاصيل تفجير “أركانة” بـ 14 كيلوغراما من المتفجرات

نجحت مصالح المديرية العامة لإدارة مراقبة التراب الوطني، بتنسيق مع الأجهزة الأمنية المختلفة، في فك لغز عملية تفجير مطعم «أركانة»، واستجلاء حقيقة منفذيها، ما مكن مصالح الشرطة من إيقاف المشتبه فيهم وإخضاعهم للبحث التمهيدي، وبينهم المنفذ الرئيسي للعملية المسمى «عادل العثماني». ووصل عدد الموقوفين في العملية ثلاثة أشخاص، ويتعلق الأمر ببائعي أحذية ومالك «محلبة» بآسفي، وجميعهم يعتنقون الفكر الجهادي التكفيري، ويدينون بالولاء لتنظيم القاعدة ورموزها، حسب مصدر أمني.
وتوصل الفريق العلمي المتخصص إلى تحديد طبيعة المتفجرات المستعملة في العملية، والتي تبين أنها تقليدية الصنع، عبارة عن مزيج من نترات الأمونيوم ومتفجر TATP، بالإضافة إلى مسامير وقطع معدنية مختلفة.
وعثر المحققون في مكان الحادث على شظايا هاتف محمول، اتضح أنه المستعمل في التفجير، بالنظر إلى تركيبته، التي اتضح أنها مشحونة ببطاريتين من قياس1.5 فولت، وموصول بخيوط كهربائية أتلفت كلية بسبب الانفجار.
ووفق مصدر أمني، انطلقت أولى التحريات من إفادات شاهدين بريطانيين، وبعض الشهود المغاربة، الذين أكدوا أنهم شاهدوا شخصا بأوصاف مريبة يدخل المقهى مرتديا زيا رياضيا، ومتأبطا قيثارة، وحاملا حقيبة كبيرة وأخرى على الظهر، قبل أن يختفي وتعقبه انفجارات قوية خلفت العديد من الضحايا.
وحسب مسؤول أمني، فإن المشتبه فيه الرئيسي حاول أكثر من أربع مرات الهجرة خارج الوطن، الأولى سنة 2004 في اتجاه أوربا قبل إيقافه وإبعاده نحو المغرب، والثانية سنة 2007 في اتجاه الشيشان مرورا بجورجيا قبل أن تضطره موجات البرد القارس إلى العدول عن مخططه والالتحاق بالعراق عبر سوريا، وهناك سيتم إيقافه من طرف مصالح الأمن السورية وترحيله صوب المغرب، الذي مكث به نحو سنة ليعاود مجددا الهجرة نحو بلاد الرافدين، لكن هذه المرة عبر ليبيا، وهناك سوف يتم إجهاض محاولته وطرده مجددا نحو المغرب.
ووفق المصدر نفسه، فلإنجاح عملية إرهابية في المغرب، اقتنى المتهم، بعد فشل محاولاته المتكررة للهجرة إلى مناطق التوتر للمشاركة في «الجهاد»، مجموعة من الوسائل الحارقة والمواد الكيميائية التي ستمكنه من صنع عبوة ناسفة محدودة التفجير، ستدفعه في وقت لاحق إلى زيادة الخليط الكيميائي، ما ساعده على إنتاج أكثر من 14 كيلوغراما من المتفجرات.
وأجرى المعني بالأمر تجارب التفجير الأولية بنجاح، وكان يتدرب عليها بمنطقة قروية بمسقط رأسه بضواحي آسفي، وعمل على برمجة التفجير عن بعد باستعمال جهاز هاتف محمول شحنه ببطارية إضافية وبرمجه على رنة واحدة لافتعال التفجير.
وفي يوم تنفيذ عملية التفجير، توجه المتهم إلى مراكش مستقلا القطار انطلاقا من آسفي، وهناك وضع شعرا مستعارا وحمل معه قيثارة وولج مطعم «أركانة» حاملا حقيبة للظهر، وأخرى للسفر محشوة بكمية من المتفجرات. وبعد دقائق من تنفيذه العملية، حلق شاربه وتخلص من الشعر المستعار ومن ملابسه وتمكن من الفرار صوب مسقط رأسه، حيث أطلع باقي المساهمين في عملية التفجير على نجاحها.
وعمد المتهم إلى التخلص من المتفجرات في أعماق شاطئ «سيدي دانيال» بضواحي آسفي، بحكم أنه يجيد الغطس، واضطرت الأجهزة الأمنية إلى الاستعانة بفرقة غطاسين للبحث عن كمية المتفجرات المتخلى عنها.
ولأول مرة يتضمن بلاغ لوزارة الداخلية إشارة إلى الدور الرئيسي للمديرية العامة لإدارة مراقبة التراب الوطني في الأبحاث التي قادت إلى إيقاف المشتبه فيهم وبينهم منفذ العملية. وأشرف عبد اللطيف الحموشي، المدير العام لـ «ديستي»، شخصيا على عمليات البحث عن منفذي عملية تفجير مراكش، الأمر الذي أشاد به وزير الداخلية في الندوة الصحافية التي عقدها صباح أمس (الجمعة)، واعتبر أن هذه المديرية أثبتت كفاءتها من جديد في حماية أمن المواطنين، وقدرتها الكبيرة على مواجهة الإرهاب الأعمى وضمان أمن واستقرار البلد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق