تحقيقات وملفات

حقيقة فضيحة الأستاذ الذي يمارس العادة السرية بثانوية الكندي

كشفت تحقيقات أجرتها الصباحية في ملف الفيديو الذي نشر على يوتيوب، يظهر فيه أستاذ يمارس العادة السرية في ثانوية الكندي بالدار البيضاء، أن الأستاذ المعني كان يقوم بتجربة تسخين لمادة لينة باستعمال الحك بيديه، وتدخل التجربة في إطار درس كان الأستاذ يقدمه للتلاميذ.
واستغلت تلميذة معروفة بأخلاقها المتدنية، الحركة التي يقوم بها الأستاذ لتدعي أنه يمارس العادة السرية. واستعملت التلميذة هاتفا نقالا مزودا بكاميرا، وهو جهاز ممنوع استعماله داخل الفصول الدراسية، لتصوير المشهد من زاوية تظهر الفعل المشين.
ولتأكيد ذلك، اجتمعت التلميذة بعدد من زملائها وقرروا تشويه صورة الأستاذ المعروف بحزمه وجديته. وصوروا لذلك شريط فيديو يشتكي من خلاله التلاميذ من تصرف الأستاذ المزعوم.
ويدخل هذا الحادث، حسب معلومات حصلت عليها الصباحية، في إطار أحداث ممنهجة للتشويش على الدراسة بثانوية الكندي بالدار البيضاء من طرف تلميذات أغلبهن باغيات وعاهرات معروفات داخل الثانوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق