مجتمع

خبراء إسرائليون لبناء الجدار الأمني بين المغرب وبوليساريو

مازال الجدار الأمني الذي بناه الملك الراحل الحسن الثاني في الصحراء لغزا يستقطب الاهتمام الإعلامي والسياسي بين الحين والآخر. في حين تضرب المؤسسة العسكرية المغربية جدارا من الصمت على مجمل التاريخ العسكري للحرب في الصحراء، تتسرب بين الفينة والأخرى أخبار عن ظروف بناء الجدار الأمني الذي حد من مجال المناورة العسكرية لمقاتلي البوليساريو.
وفي هذا الإطار كشفت مصادر صحفية فرنسية أنه إذا كان ما راج إلى حدود الأمس مجرد إشاعات بخصوص الدور الخفي لإسرائيل في بناء جدار الرمال الواقي، فإن ذلك أصبح مستندا إلى وقائع صحيحة تبين أن المغرب لجأ إلى خبرات تل أبيب وواشنطن في بناء جدار رملي بطول 2720 كلم بين سنتي 1980 و1987.
واستنادا إلى ذات المصادر، فإن المغرب لجأ إلى خبراء عسكريين إسرائيليين وأمريكيين لبناء جداره الأمني الواقي من اختراقات العناصر المسلحة لجبهة البوليساريو، وإن هذا الجدار لازال يكلف خزينة المملكة ما قيمته 2 مليون أورو يوميا (2 مليار و200 مليون سنتيم)
وحسب علي نجاب، الطيار الحربي الذي قضى 25 سنة أسيرا لدى جبهة البوليساريو، فإن فكرة بناء هذا الجدار كانت لدى الجيش المغربي منذ سنة 1976، مفندا، في السياق مزاعم الصحافة الفرنسية من أن هذا الجدار أقيم بدعم أمريكي وإسرائيلي.
يبلغ طول الجدار الأمني العازل بمنطقة الصحراء 2720 كيلومترا، وهو عبارة عن مرتفع رملي يصل علوه إلى نحو 3 أمتار ويربط بين مواقع محصنة مزودة برادارات تبتعد عن بعضها البعض بحوالي 2 إلى 3 كيلومترات تجوبها دوريات.
وتنحصر وظيفته حسب نجاب في الحد من حرية التحرك للمقاتلين الصحراويين ومنعهم من التقدم داخل المناطق والمدن المغربية. وحسب نجاب فقد تم تشييد هذا الجدار بداية الثمانينيات بحفر خنادق رملية، وبعد ذلك تم تعزيزها بالحجر والرادارات التي تكمن وظيفتها في الإشعار بتحركات المقاتلين الصحراويين قبل الاقتراب من الحزام الأمني، وبالتالي الحد من عملياتهم المباغتة، مضيفا أن القيمة العسكرية لتشييد هذا الجدار كانت تكمن في ربح مزيد من الوقت، وبالتالي محاصرة مقاتلي العدو وكبح عملياتهم الهجومية.
إلى ذلك، كشفت مصادر من جبهة البوليساريو أن الدعم الذي لقيه المغرب من طرف الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل لبناء هذا الجدار، كان ثمن الدور الذي لعبه الراحل الحسن الثاني في الوصول إلى اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل سنة 1978 والمشهورة بكامب ديفيد.
وقالت المصادر ذاتها إن المغرب وجد دعما مماثلا من طرف الرئيس العراقي الراحل صدام حسين الذي قدم مبالغ مالية مهمة كمساهمة في بناء الجدار.
وحسب المصادر ذاتها، فإن إقامة هذا الجدار كانت الغاية منها في البداية حماية المدن المغربية التي كانت تتعرض لهجمات متوالية من طرف مقاتلي الجبهة، وخاصة مدينتي العيون والسمارة، مشيرة إلى أن الخبراء الإسرائيليين والأمريكيين كان لهم دور بارز في إقامة هذا الجدار، وأن دورهم إلى جانب الخبراء الأمريكيين انحصر في تقديم استشارات فنية وتقنية إلى جانب دعم لوجيستيكي من خلال تزويد الجيش المغربي بالآليات الخاصة بالحفر في الرمال من جرافات وشاحنات
وعلى طول 2720 كلم التي يمتد على مداها الجدار الأمني، هناك حقول ألغام مدروسة بخرائط، إلى جانب رادارات مراقبة للقرب من طراز “راسورا” وأخرى خاصة بالمراقبة عن بعد يصل مداها إلى 50 كلم، بالإضافة إلى قواعد عسكرية مقامة كل كيلومتر ونصف حتى كيلومترين. هذا، ويذكر أن حوالي مائة ألف عسكري من القوات المسلحة الملكية يرابطون على طول الجدار الأمني.

مقالات ذات صلة

‫15 تعليقات

  1. An outstanding share! I have just forwarded this onto a co-worker who has been doing a little
    research on this. And he actually ordered me dinner because I found it for him…
    lol. So allow me to reword this…. Thank YOU for the meal!!
    But yeah, thanx for spending the time to discuss this matter here on your website.
    natalielise plenty of fish

  2. Having read this I believed it was rather informative. I appreciate you taking the time and energy to put this short article together.
    I once again find myself spending a significant amount of
    time both reading and posting comments. But so what, it was still worth it!

  3. Its like you read my mind! You seem to grasp so much about this, like you wrote the
    ebook in it or something. I feel that you just could do with some % to power the message home a bit, but instead
    of that, this is fantastic blog. An excellent read. I’ll
    definitely be back.

  4. After looking at a number of the blog posts on your web site,
    I seriously like your technique of blogging.
    I book marked it to my bookmark site list and will be
    checking back in the near future. Please check out my web site as well and tell me
    what you think.

  5. Excellent post. I was checking continuously
    this blog and I am impressed! Very helpful info specifically the last part 🙂 I deal with such info a lot.
    I used to be looking for this certain information for a long time.
    Thanks and best of luck.

  6. Heya i am for the first time here. I found this board and
    I find It really useful & it helped me out a lot. I hope to
    give something back and help others like you aided me.

  7. I have been exploring for a little bit for any
    high quality articles or weblog posts on this kind of house .
    Exploring in Yahoo I eventually stumbled upon this site.
    Studying this info So i’m happy to show that I have
    an incredibly just right uncanny feeling I discovered
    just what I needed. I most surely will make sure to do not put out of your mind this web site and provides it a look regularly.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق