فن ونجوم

بعد غياب 18 عاما، راغب علامة في المغرب ويؤكد أنَّه كان ضحية الإشاعات

قال الفنان اللبناني، راغب علامة، تفسيرًا لغيابه عن المغرب لأكثر من 18 سنة، إنَّ المغرب لم يغلق أبوابه في وجهه، وأوضح علامة خلال ندوةٍ صحفيَّةٍ بالدار البيضاء بمناسبة إحيائه حفلاً بمراكش وتقديم ألبومه الجديد “سنين رايحة”، أنَّه كان، ومازال، ضحية إشاعات جارحة ومزعجة.

ومضى موضحًا أنَّ المغرب لم يوصد أبدًا أبوابه في وجهه، وأنَّ محبيه كانوا يطالبونه دائمًا بالعودة إلى المغرب من دون الإكتراث لإشاعات عمرها 18 سنة.

وأعلن علامة في تصريح سابق أنَّ شائعة طالت كلامات إحدى أغانيه كانت السبب وراء مقاطعته لإحياء السهرات في المغرب، حيث قيل أنَّه شتم الشعب المغربي، وهذا ما آلمه وجعله يبتعد قليلاَ عن جمهوره في المغرب،غير أنَّه أشار إلى أنَّه لم يمنع من الغناء في المغرب، وأنَّ الأمر لم يتعد الأذى النفسي.

كما تقدَّم علامة بالشكر للعاهل المغربي الملك محمد السادس وإلى الشعب المغربي، قال: “أنا سعيد بوجودي وسط أهلي بالمغرب” وأضاف أنَّه مشتاق كثيرًا لملاقاة جمهوره، كما أوضح أنَّه، وإنّْ لم يقم الحفلات في المغرب، فقد كان يزوره في زيارات خاصَّة برفقة أبنائه.

وأوضح أنَّه قرر أنّْ يختار بعناية كبيرة الشَّركة الَّتي ستنظم جولته بالمغرب، مؤكِّدًا أنَّه سيصور فيديو كليبه المقبل في المغرب كشكل من أشكال التَّعبير عن الامتنان لبلد يحبه ويعشقه ويحترمه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق