فن ونجوم

رجاء أقصابني تغادر روتانا بسبب التحرش الجنسي

شنت الفنانة المغربية رجاء اقصابني هجوما قويا على قناة «روتانا»، بعدما ذكرت أنها غادرت القناة لأسباب أخلاقية صرفة.
وأشارت اقصابني, في العدد الأخير من مجلة «لالة فاطمة» المغربية أن بعض مدراء الشركة كانوا يتحرشون بها باستمرار، بل زادت «جرعة» التحرش لدى البعض منهم عن اللزوم…

وذكرت أن بعض المدراء أصبحوا يطالبونها بمرافقتهم إلى بعض الدول أثناء سفرياتهم التي لا تنتهي.. «ولأنني فنانة مغربية أصيلة، رفضت بشكل قاطع ما لم يتقبله هؤلاء، وبدؤوا في مضايقتي بشكل أو بآخر، وبدوري سأطرح السؤال التالي: «ما الذي يجعل اقصابني تسيء إلى أخلاقها؟ رجاء، التي دعمها الجمهور المغربي بقوة، كيف لها أن تخذله وتسيء إلى شرفه؟.. يستحيل أن أمس كرامته وعزته»، تقول اقصابني.

وبلغة متحسرة، تضيف خريجة النسخة الأولى من برنامج المسابقات «إكس فاكتور»، الذي نظمته روتانا: «يعلم الجميع أنني لست «فنانةَ كاباريهات»، وما عْنديشْ أي ملف دعارة، عكس بعض «النجمات» اللواتي ما زلن منتميات فنيا إلى «روتانا».. الكل يعلم أنني أعمل في التجارة قبل ولوجي مجال الفن ويعرفون من تكون اقصابني في المغرب، والجميع يعلم أيضا أن شركة روتانا «داخت» ستة أشهر بين الدول العربية حتى تجد فنانة للفوز في برنامجها «إكسير النجاح»، فكانت رجاء اقصابني من فازت، لقوة صوتها، فكيف يُعقَل أن أدمر سلوكي، بعد أن حددتُ مساري الفني وخطوتُ أولى خطوات النجاح»؟…

وفي السياق ذاته، نفت رجاء اقصابني أن تكون قد غنت في حفل خاص بلباس غير محتشم واعتبرت أن نشر الخبر كان وراءه أناس حاقدون يرهبون نجاحها، وأشارت بأصابع الاتهام إلى بعض نجمات «روتانا»، اللواتي عمدن إلى استئجار بعض الأقلام الصحافية لنشويه سمعتها: «ربما كن يعتقدن أنهن قادرات على إزاحتي من المجال الفني، لكن نواياهن ورغبتهن لم تجد صدى سوى في آذان القائمين على «روتانا»، حيث أنتمي حاليا إلى شركة إنتاج «أرابيكا ميوزيك» التي أصبحت تنتج أعمالي الفنية والتي وقعت عقدا معها لمدة 10 سنوات. من جهة أخرى، لم يسمح لي بالغناء في مهرجان «قرطاج» حتى لا أنافس فنانات أخريات.. تصوروا أنه في إحدى الدورات رفضت فنانة أن ألبس نفس فستانها في السهرة التي سنحييها معا، علما أنها ستظهر بأربعة فساتين، فاضطر المنظمون للبحث عن فستان آخر، ولم تكن تفصل بين صعودي الخشبة إلا دقائق معدودات.. هؤلاء هن الفنانات اللواتي لا يعرفهن الجمهور ومستعدات لفعل أي شيء حتى تظل صورتهن محافظة على «بريقها» المعهود عند الجمهور ومستعدات أيضا لفعل أي شيء، حتى يزحن فنانات قويات، لكن مبتدئات، من طريقهن»، تختم اقصابني.

مقالات ذات صلة

‫18 تعليقات

  1. I’m impressed, I must say. Seldom do I encounter a blog that’s both educative and amusing, and
    without a doubt, you have hit the nail on the head. The issue is
    an issue that too few folks are speaking intelligently about.
    I am very happy I found this in my hunt for something regarding
    this.

  2. I am really loving the theme/design of your web
    site. Do you ever run into any browser compatibility problems?
    A few of my blog visitors have complained about my site not working correctly in Explorer but looks great in Chrome.
    Do you have any tips to help fix this problem?

  3. I’m really enjoying the design and layout of your blog. It’s a very
    easy on the eyes which makes it much more pleasant for me to come
    here and visit more often. Did you hire out a designer to create your theme?
    Exceptional work!

  4. We’re a group of volunteers and starting a new scheme in our community.
    Your web site offered us with valuable information to work
    on. You’ve done a formidable job and our whole community will
    be thankful to you.

  5. Definitely consider that which you stated. Your favourite reason seemed
    to be at the net the simplest thing to have in mind of.
    I say to you, I certainly get annoyed while people consider worries
    that they plainly do not recognize about. You controlled to hit the nail
    upon the top as well as outlined out the whole thing without having side-effects , folks could take a signal.
    Will probably be again to get more. Thanks

  6. I am curious to find out what blog platform you’re working with?
    I’m experiencing some small security problems with my latest site and I would
    like to find something more risk-free. Do you have any suggestions?

  7. Its like you read my mind! You seem to understand a lot approximately this, such as you
    wrote the e-book in it or something. I believe that you just could do with some p.c.
    to power the message house a bit, but other than that, that is wonderful blog.
    A great read. I’ll certainly be back.

  8. My partner and I stumbled over here coming from a different
    web address and thought I might as well check
    things out. I like what I see so i am just following you.
    Look forward to looking over your web page for a second
    time.

  9. My coder is trying to convince me to move to .net from PHP.
    I have always disliked the idea because of the costs.
    But he’s tryiong none the less. I’ve been using WordPress on various websites for about a year and am nervous about switching to another platform.

    I have heard very good things about blogengine.net.

    Is there a way I can transfer all my wordpress posts into it?
    Any kind of help would be really appreciated!

  10. Hello, Neat post. There’s a problem along with your web
    site in web explorer, would check this? IE nonetheless is
    the market leader and a huge component of people will miss your great writing because of this
    problem.

  11. Please let me know if you’re looking for a article author for your weblog.
    You have some really great articles and I feel I would
    be a good asset. If you ever want to take some of
    the load off, I’d love to write some articles for your blog in exchange
    for a link back to mine. Please send me an email if interested.
    Regards!

  12. Greetings from California! I’m bored to death at work so I decided to browse your blog on my iphone during lunch break.
    I love the knowledge you provide here and can’t wait to take a look when I get home.

    I’m amazed at how quick your blog loaded on my cell phone ..
    I’m not even using WIFI, just 3G .. Anyhow, excellent site!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق