الرئيسية » ثقافة جنسية » رزان مغربي تتورّط في مقتل داغر والفنانات ينهرن في جنازته

رزان مغربي تتورّط في مقتل داغر والفنانات ينهرن في جنازته

في تطوّر سريع، في قضيّة مقتل مصمم الأزياء المصري محمد داغر، ألقت أجهزة الأمن المصرية يوم الخميس القبض على المتهم بقتله، ويدعى محمد عبد المنعم فرج إبراهيم (23 عامًا)، وهو عاطل عن العمل. ووفق ما قاله مصدر أمني لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) فإن المتّهم كان على علاقة بمصمم الأزياء منذ 5 أشهر، وقد تمّ إلقاء القبض عليه، عن طريق تتبع الهاتف المحمول الذي استولى عليه من شقة داغر. وأوضح المصدر أن المتهم اعترف في التحقيقات الأولية بارتكاب الجريمة بعد خلاف شديد نشب بينه وبين مصمم الأزياء ليلة الحادث في شقة القتيل، تطور إلى شجار بينهما، ومن ثم قام بطعن داغر بكأس زجاجية في رقبته.

كما أقر المتهم بأنه قام بعد ذلك بتغيير ملابسه واستولى على جهاز المحمول الخاص بمصمم الأزياء وسيارته ثم فر هاربًا، حسبما ذكر المصدر. وقال المصدر الأمني لوكالة الأنباء الألمانية إن التحقيقات كشفت لأجهزة مباحث الجيزة أن الجاني كان يتردد على شقة القتيل كثيرًا، وأنه حضر معه ليلة الحادث إلى منزله؛ حيث نشب الشجار بينهما ووقعت الجريمة.

وعلى الرغم من إلقاء القبض على المتهم المذكور أعلاه، إلا أن أخبارا عدّة ترددت حول تورّط رزان المغربي في مقتل داغر، ووفق تلك الأخبار فإن المتهم الأول بالقضية التي يجري التحقيق فيها حاليا هو ناجي صديق رزان الذي ظهر معها في الفيديو الفاضح، وقد خرجت تلك الأنباء على لسان احدى الفنانات المقربات جدا من محمد داغر لكنها رفضت ذكر اسمها لتشير بفضيحة جديدة تطارد رزان.

وأثبتت تلك الفنانة التي استضافها محمد داغر نجمة لعدد من عروضه أقوالها بمحادثة تليفونية دارت بينها وبين داغر قبيل الحادث بيوم واحد وأخبرها أنه تلقى تهديدا من شخص مجهول ظناً منه بأنه من قام بتسريب الفيديو الخاص بفضيحة رزان مغربي على مواقع الانترنت، خاصة أنه تم تصويره بالكاميرا الخاصة على موبايل داغر والذي تم سرقته قبل أيام، وهو السيناريو الذي لاقى قبولاً كبيرا ً لمتابعي فك لغز الجريمة على موقع الفيس بوك لوقوع الحادثتين في يومين متتاليين.

هذا وقد شهدت جنازة داغر الذي شُيِّع في مسجد السيدة نفيسة في القاهرة، انهيار وبكاء عدد من الفنانات اللواتي حرصن على توديعه إلى مثواه الأخير.

وقد أصيبت الفنانات الحاضرات بحالة من البكاء الهستيري حالما أُخرج الجثمان من المسجد إلى مقابر الأسرة في مدينة 6 أكتوبر. وظلّت الممثلة منة فضالي تبكي وتصرخ بشدة حتى فقدت الوعي تماماً، وحرصت على مساندتها الفنانة لقاء سويدان التي ظلت بجوارها حتى انتهاء مراسم الدفن.

كذلك الأمر بالنسبة إلى الفنانة جومانا مراد التي ظلت تبكي بشدة بصحبة صديقتها الفنانة سوسن بدر التي لم تختلف حالتها، بل راحتا تبكيان معاً على الفقيد.

كما حرصت الفنانة فيفي عبده على حضور الجنازة، وظلت مصدومة تردد طوال الوقت “لسه مش مصدقة”، بالإضافة إلى حضور الممثلة الشابة إيناس النجار، ودنيا عبد العزيز، والممثل الشاب محمد أحمد ماهر، والمغني إيساف، ونقيب الموسيقيين منير الوسيمي، فضلاً عن حضور الممثلة الشابة يارا نعوم بصحبة خطيبها لاعب كرة القدم عماد متعب.

شاهد أيضاً

الدكتاتور القططي

اذهب في تفكيري الى ما بعد الغيوم لاستطلاع حلول غير مرئيّة تأتي بغتة كغضب الشمس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود التحقق *