الرئيسية » ضيف الصباحية » سي سيمو للصباحية: سأوصل هذا الفن للمدن المهمشة من طرف المسؤولين

سي سيمو للصباحية: سأوصل هذا الفن للمدن المهمشة من طرف المسؤولين

كيف كانت بداية سي سيمو

سنة 1999 كانت بدايتي بالبريك دانس و بعدها تحول اهتمامي للكتابة و الغناء، بخلاصة الراب المغربي يلزمه الكثير من الوقت و التجربة لتقريب الناس لك و ايصال لهم ما يريدون سماعه، هذه 13 سنة و أنا في هذا الميدان و من خلال هذا الألبوم لأول مرة أشعر أننا لمست ما يريده المستمع، و هذه أول خطوة بدأت منذ اليوم.

كيف ترى مستوى فن الراب في المغرب؟

للأسف نفس الموسيقى تتكرر رغم اختلاف الرسالة الموجهة، لهذا لم نرى أي جديد، هذا ما حاولت تغييره باصداري لهذا الألبوم بموسيقى مختلفة مع احتفاضي على قاعدة الراب، لأنني شخصيا لا أستمع للراب كثيرا عكس Jazz، Rock، و حاولت اعداد ما يلهمني في هذا الألبوم.

من خلال الألبوم لاحظنا أنك تعالج المشاكل الإجتماعية، كيف ترى هذا؟

( يضحك) أنا أعالج نفسي، أتطرق لمواضيع التي تأثر في شخصيتي و أعبر عنها بطريقتي يمكن أن تكون مقبولة و يمكن لا، هذا ليس مشكل بالنسبة لي إنما أنا شخصيا مقتنع بها، بالنسبة للمعالجة يلزمها دكتور متخصص ليعالج هذه المشاكل التي نتخبط فيها.

كيف ترى اصدار ألبومك الجديد ( باش جاي باش داير )؟

صراحة شرف كبير لي أن أتقاسم هذه الفرحة بينكم باصدار ألبومي الجديد لأول مرة أعيش هذه اللحظة منذ 13 سنة بتجربتي في هذا الميدان، و الحاجة التي أنا متأكد منها هو الألبوم القادم سيكون أحسن و أروع من هذا بإذن الله، الحمد لله الجمهور تفاعل مع الألبوم و مع اخراجي للراب من قوقعته .

ما جديد مشاريعك المستقبلية ؟

الحلم الأول هو سي سيمو باش جاي باش داير. الحلم الثاني، الموسيقى التي استمعت لها أخي حسام هي كانت بشكل مباشر أمام الجمهور و أيضا ان شاء الله جولة فنية في جميع أنحاء المملكة المغربية خصوصا المناطق التي جعلت نائية من قبل المسؤولين و هي لم تكن كذلك، تمنيت أن أوصل لهم موسيقتي بتنظيمي الشخصي لحفلات بها حتى أقرب لهم مفهوم هذه الثقافة كوني أغني بالعامية المغربية.

كلمة أخيرة في حق متتبعي صحيفة الصباحية و محبي سي سيمو.

سي سيمو باش جاي باش داير بكل تواضع سالى الفيلم .

أجرى الحوار : حسام بزناني

شاهد أيضاً

سعد لغرام للصباحية: الملحمة المغربية بثوب شبابي

يستعد الفنان المغربي سعيد لغرام لإصدار أغنيته الجديدة تحت عنوان ‘ الغربة ‘ من كلمات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود التحقق *