الرئيسية » ضيف الصباحية » شادو شدى إف إم للصباحية: من لم يعجبه كلامي فله الأطلسي طولا وعرضا

شادو شدى إف إم للصباحية: من لم يعجبه كلامي فله الأطلسي طولا وعرضا

التقت الصباحية المنشط الإذاعي المعروف بشادو في شدى إف إم ، وكان لمراسل الصباحية حسام معه الحوار الحصري التالي:

مصطفى العكدي المعروف ب ( شادو ) في أسطر تلخص فيها مسيرتك قبل شدى اف ام و في فترة اشتغالك بها ؟

قبل اشتغالي ب ( شدى اف ام ) كنت أشتغل بمحطة ( كازا اف ام ) لظروف خاصة اضطريت لمغادرتها و أقصد محطة إذاعية أخرى أجد فيها راحتي لأفجر بها طاقاتي و مواهبي، بالفعل إلتحقت ب ( شدى اف ام ) التي أعطتني صورة مغايرة و موسعة في النجاح و الشهرة لم تقتصر على الوطني فقط بل العالم العربي أيضا، أنتهز هذه الفرصة لاتوجه بالشكر للسيد رشيد و محمد حياك لما بدلوه معي من مجهودات من أجل الوصول إلى ما وصلت إليه الأن.

قوانين (لهاكآ) مشددة تمنع من انشاء محطات اذاعية جديدة ما رأي شادو في ذلك ؟

وجود ( لهاكا ) ضروري لتنظيم مجال السمعي البصري في بلادنا و أكيد أنه وجب التشديد بهذا المجال في بعض النقاط و أيضا التساهل و الليونة في نقاط أخرى، و في مجمل القول ( لهاكا ) تقوم بدورها الذي وجدت من أجله الإذاعات لتعطي الصورة التي يريدها المستمع أن تكون عليه، و الحمد لله الإداعات الخاصة تحديدا أصبحت وجهة للمواطن المغربي الذي ضاق ذرعا من ميوعة المسلسلات و البرامج التي لا ترقى إلى المستوى

لو لم تكن(شدى اف ام) ما المحطة الإذاعية التي سيلجها مصطفى ؟

لو لم أكن في شدى اف ام ربما كنت في مجال السينما لأن تكويني سينمائي مسرحي لكن الأقدار أوجدتني في شدى اف ام و أنا سعيد لتواجدي هنا بين أحبتي و إخواني داخل بيت شدى اف ام

الكثير من المغاربة يتضايقون من طريقة التنشيط التي يعمل بها مصطفى اوكدي ما تعليقك حول ذلك؟

( يضحك ) جميلة هذه العبارة ” الكثير من المغاربة يتضايقون من طريقة تنشيط شادو ) ( يضحك) لإجابتك على هذا السؤال، أول شئ الكمال لله تعالى، ثاني شئ إذا كان هناك الكثير ممن يتضايقون فهناك مئات الألاف ممن يحبون طريقتي في التنشيط، فأنا لا أفرض على أحد أن يتابع برامجي بالقوة، و ردا على استفزازك أخي المحترم فلا أظن أن المغاربة أغبياء إلى هذه الدرجة، فأن يبعثوا لك بألاف الرسائل النصية القصيرة في ساعتين من الزمن يتواصلون يعبرون بكل حرية هذه قمة ذكاء المغاربة لأنهم لا يوجهون اهتمامهم لمن هب و ذب ، أتحدى أيا كان حتى منشطي القناة الثانية و القناة الأولى أن تصلهم 5000 رسالة في غضون ساعتين و أقول بالألاف هل فقط ذلك فقط من أجل عيون شادو؟
(يضحك) أكيد أن هناك شئ مميز ربما لم يجدوه في منشطين أخرين فوجدوه في شادو، إضافة أخرى سيدي المحترم و أتمنى أن تدرج نقطة أخرى لإضاحة كلامك فلا أعتقد أن عدد 102400 معجب في صفحة شادو شدى اف ام ليس له دلالة هل هم موجودون هناك اعتباطا؟
و هذه صفحتي الخاصة على الفايسبوك لإستقبال أرائكم و انتقاداتكم facebook.com/ChadoSurChadaFm

كيف يرى مصطفى العكدي المحطات الإذاعية المغربية بصفة عامة و ما يلزمها للتطور أكثر ؟

أنا أظن أنها تسير في الإتجاه الصحيح مقارنة مع التلفزة التي لم تقدم أي شئ جديد، فقط أشياء أقل من عادية جدا و أكيد أن الساهرين عليها يجب أن يعطوا الفرصة لمنشطين يتميزون بالحيوية و النشاط و هذه النوعية متواجدة بالعديد من الإداعات الخاصة يلزم فقط من السيد العرايشي أن يفتح عينيه و نحن على أتم الإستعداد من أجل تقديم قيمة و صورة أجمل عن بلادنا فالصورة أصبحت جد مهمة في ايصال الأفكار و الإديولوجيات نلاحظ جيدا نفور كبير من التلفزة و تحديدا الوطنية و التوجه نحو الإداعات الخاصة تحديدا و الحمد لله هناك البديل في الإذاعات لذا أرجوا من السيد العرايشي صادقا أن يوجه ردآراته نحونا لإعطاء التلفزة بعدا أخر، نحن نريد نصف فرصة و حينها يحكم علينا

رأي المنشط الإذاعي مصطفى اوكدي حول الثورات الربيعية العربية و وجهة نظر حول شباب حركة 20 فبراير المغربية ؟

وصلنا إلى بيت القصيد الثورات العربية، أنا أعتقد أن الأنظمة لم تجدد ذاتها و كان ما حصل تحصيل حاصل، لأن الضغط يولد الإنفجار هذا أكيد، و الحياة تستمر فهي هكذا موجودة و هكذا ستبقى مبنية على الإختلاف و على التناقضات و على التجديد و التغيير، و أريد هنا أن أشيد بالشعب المغربي، يا سلام على هذا الشعب، أقسم بالله إنه أعظم شعب في الكون يعرف أين هي مصلحته دون أن يدمر أو يخرب رغم الضرر الكبير و رغم الفقر و المشاكل و .. و ..، و رغم كل هذا لم ينجر إلى الخراب، هذا دليل على أنه شعب حي، ذكي جدا و ينظر إلى الأمام و يتعلم من الأخطاء و يستنبط العبر من التاريخ، انا دائما كنت أقولها وأعيدها فليس بالسهل أن تكون مغربيا، نحن شعب شاذ عن العادة، نحن من فتحنا الأندلس، نحن من دخلنا مع صلاح الدين الأيوبي إلى القدس و حي المغاربة خير دليل و شاهد إلى الآن على ما أقول، نحن أول من اعترف باستقلال أمريكا و ما أدراك ما أمريكا، نحن من كنا دائما إلى جانب إخواننا العرب في كل معاركهم رغم الجحود و رغم الضغينة ببساطة نحن المغاربة رجال بمعنى الكلمة.
بخصوص شباب حركة 20 فبراير هي ظاهرة صحية في مجتمعنا إذا كان هدفها فعلا ،التصحيح دون تغيير هويتنا و تقاليدنا و ديننا، فأهلا بالتغيير الإيجابي و نحن معه، أما إذا كان الغرض المس بمقدساتنا و مقدراتنا و تجريدنا من هويتنا أنا أقولها جهرا لا نريد هذا التغيير نريد أن نظل هكذا حتى نموت، الخطأ الإستراتيجي الذي سقط فيه سهوا أو عمدا مجموعة من الإخوة في الحركة أن بعض مطالبهم كانت تمس جوهر هويتنا و هذا هو الذي لم يقبله ولم تتقبله غالبية الشعب المغربي وأنا اوحد منهم، أقول لبعض المتعصبين منهم أعطونا مطالب وحلولا معقولة فيها تقديرا لديننا أولا ومقدساتنا ثانيا ونحن معكم أمس قبل اليوم، ولكن إذا كان المخطط و الغرض شيئا آخر فعلى أجسادنا فالمغرب دولة إسلامية بتلاوين فسيفسائية رائعة و من لم يعجبه كلامي فله الأطلسي طولا و عرضا فإن انتهى منه عليه بالمتوسط، للإشارة فقط فأبي العكدي علي منسق الحركة بالبيضاء ويخرج في كل تظاهراتها أتفق معه في أشياء وأخالفه في أخرى إشارة أخرى حتى لا يقال أني مع أو ضد سبق لي أن مررت في نفس الدرب ومع بعض الرفاق عندما كان لكلمة حكرة معنى و للنضال معنى إبان سطوة ادريس البصري فاش كان لي دوا يرعف أما الآن فمن قرأ كتابا لكارل ماركس أو تأبط صورة لتشي غيفارا أو كتب سطرا على عموده في الفايس بوك أصبح مناضلا سبحان الله. لاله إلا له محمد سول الله يحيا المغرب

كلمة أخيرة في حق مستمعي إذاعة شدى اف ام و متتبعي صحيفة الصباحية الإلكترونية خاصة
تحية إلى كل مستمعي ( شدى اف ام ) و كل الأحباء بصفحة شادو شدى اف ام و تحية خاصة لمتتبعي صحيفة الصباحية الإلكترونية و مزيدا من التألق و العطاء

أجرى الحوار: حسام بزناني

شاهد أيضاً

الدكتاتور القططي

اذهب في تفكيري الى ما بعد الغيوم لاستطلاع حلول غير مرئيّة تأتي بغتة كغضب الشمس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود التحقق *