مجتمع

شبكة دوليّة وراء تنفيذ المخطط الاستخباراتي في العيون

أوضحت مصادر عليمة أن شبكة دولية كانت تضم في صفوفها أشخاصًا من جنسيات مختلفة، من بينهم عسكريون جزائريون، وأفارقة، إلى جانب حنسيات أخرى كانت ضالعة خلال أحداث الشغب التي عرفتها مدينة العيون.

وذكرت المصادر أن الأبحاث قادت إلى ضبط كميات مهمة من عملة الأورو، استعملت لتمويل هذا المشروع التخريبي، الذي حرّكته أيادٍ استخباراتية.

وأوضحت المصادر أن حوالى 30 شخصا كانوا ضمن قائمة المبحوث عنهم في الأحداث، بعضهم أوقف، أما الغالبية فتمكنت من الفرار على متن سيارات رباعية الدفع. ويأتي هذا في وقت، أعلنت السلطات العمومية أن خابيير سوبينا أرياس، وغارسيا دياز سيلفيا، وتيريزا ريبولو ايزابيل وهم من جنسية إسبانية، وفيلاسكيز دياز خوسي وهو من جنسية مكسيكية، ليسوا موضوع مذكرة بحث ولا متابعة قضائية، وذلك لعدم ارتكابهم أي مخالفة للقانون.

ودعا بلاغ لوزارة الداخلية، السبت، هؤلاء الأشخاص إلى التقدم إلى أقرب سلطة أمنية أو إدارية قصد مساعدتهم على مغادرة التراب الوطني. وأعلن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف في العيون أنه تم، أمس، تقديم ما مجموعه 34 فردا أمام هذه النيابة العامة، من المشتبه في تورطهم في الأحداث التي عرفتها مدينة العيون، والتي تعرضت على أثرها مؤسسات عمومية وبنكية ومصالح الخواص للتخريب والإحراق، واستعمل العنف في حق القوات العمومية.

وذكر بلاغ صادر عن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف في العيون أن النيابة العامة قررت إحالة هؤلاء الأفراد على قاضي التحقيق للتحقيق معهم من أجل الأفعال الإجرامية المنسوبة إليهم.

ويتعلق الأمر بجناية تكوين عصابة من أجل ارتكاب جنايات ضد الأشخاص والأموال، وإضرام النار عمدا في منشآت عمومية وخصوصية وناقلات، ووضع أشياء بالطريق العام تعوق مرور الناقلات، والتخريب العمدي لمنشآت عمومية وعقارات بواسطة مواد متفجرة، والسرقة الموصوفة، وتخريب أشياء مخصصة للمنفعة العامة، والعصيان، والإهانة وممارسة العنف ضد موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم بواسطة السلاح مع سبق الإصرار والترصد نتج منه جروح، بالإضافة إلى جناية المس بالسلامة الداخلية للدولة في حق ثلاثة منهم.

وقد قرر قاضي التحقيق بعد استنطاقهم ابتدائيا إيداعهم في السجن المحلي في العيون. من جهة أخرى، تم تقديم فردين من المشتبه في تورطهم في أحداث الشغب التي عرفتها مدينة المرسى، وأحيلا على قاضي التحقيق للتحقيق معهم من أجل الأفعال الإجرامية المنسوبة لهما. وعلم من مصدر قضائي أن من بين الأشخاص المقدمين أمام العدالة، يوجد 33 شخصا لهم سوابق قضائية.

من جهة أخرى، أعربت أسرة مغربية عن إدانتها لبث قناة (أنتينا 3) الإسبانية لصورة جريمة قتل كان قد تعرض لها أخيرا بعض أفرادها، على شاشاتها كجرائم مزعومة وقعت خلال أحداث الشغب التي شهدتها مدينة العيون، مؤكدة عزمها اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد هذه القناة.

ونفى رب هذه الأسرة، في تصريح للقناة التلفزية الأولى بثته في نشرتها المسائية، وجود أي علاقة لهذه الصورة التي نشرتها قناة (أنتينا 3) الإسبانية بأحداث العيون، معربا عن إدانته لهذا “السلوك الكاذب واللا أخلاقي”.

كما أعربت هذه الأسرة عن عزمها اتخاذ كافة الإجراءت القانونية ضد هذه القناة الإسبانية التي أساءت إليها من خلال نشر الصور بحثا عن سبق صحافي ويسعى إلى نشر معلومات خاطئة عن حقيقة الأوضاع في الأقاليم الجنوبية للمملكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق