الرئيسية » فن ونجوم » عادل امام : انا مع بشار الاسد وسأدعمه الى آخر نفس

عادل امام : انا مع بشار الاسد وسأدعمه الى آخر نفس

نقلت وكالة فارس الايراينة للانباء عن الفنان عادل امام تصريحاتة لاحد الصحافيين ان السبب الحقيقي لسجنه لم يكن التهكم على الدين بل دعمه و وقوفه الى جانب الرئيس السوري بشار الاسد ، مضيفا بانه كان من الفنانين المصريين الذين نددوا بكذب قناة الجزيرة و مغالطاتها الاعلامية و تضليلها للراي العام العربي و تحريضها على سوريا.

وبحسب فارس يرفض عادل امام قطعيا ضرب سوريا “اخر قلعة نضال عربية ، درع الامة الاخير حاضنة المقاومة سوريا الرافضة على امتداد عقود املاءات الغرب ، سوريا التي كان باستطاعتها تجنيب بلاده كل المحن و الازمات و الحصار الخانق و العقوبات لو قبلت بشروط الامريكيين و لو وافقت على تهجير الفلسطينيين من فلسطين المحتلة ، فكيف سولت انفس حكام الخليج (الفارسي) الاستنجاد بالغرب لضرب سوريا ثم كيف لهؤلاء الحكام الذين يجهلون معنى الدستور و القانون الذين يحرمون شعوبهم من ابسط حقوق الانسان الى درجة ان المراة في السعودية لا يحق لها سياقة سيارة كيف لامير قطر الذي خان من انجبه و رباه و جعل منه رجلا الامير الذي لم يحترم و لم يصن الامانة و انقلب على والده كيف له ان يطالب مع ملك السعودية بشار بالديمقراطية لان فاقد الشيئ لا يعطيه” .

و تابع عادل امام : “ايرسلون درع الجزيرة لقتل البحرينيين و يتهمون بشار بعدم احترام حقوق الانسان ؟ لما لم يتحركوا في اليمن و يعطون لصالح الفرصة تلو الاخرى ام ان الشعب العربي غبي لا يفهم حركاتهم ؟”.

و يضيف عادل امام يتهمونني بالتهكم عن الدين و هل القرضاوي الفاشل الفار من مصر رجل دين؟ عن اي دين يتكلم هذا الرجل ؟ هل دينه يسمح بالتحريض على قتل النفس ؟ هل دينه يسمح بالتحالف مع من يقتل شعبنا العربي و يغتال علماءه و يسرق ثرواته و يغتصب ارضه ؟ هل القرضاوي رجل يستحق الاحترام و هو يطالب الشعب السوري بالخروج على بشار بعد ان اصدر اوامره بقتل القذافي ؟ “.

و اضاف : “بشار الاسد هو الزعيم العربي الاخير الذي ما زال صامدا شامخا يقاوم العالم العربي و الغربي ، هو عبد الناصر الذي يتامر عليه العرب قبل الغرب تتامر عليه جامعة قالوا انها عربية جامعة لم نسمعها يوما تتحد و تتخذ قرارات مشرفة جامعة يسخر منها الصغير قبل الكبير و يسخر منها العدو قبل الصديق الا يخجلون من انفسهم و هم يعقدون الاجتماع تلو الاجتماع بهدف خنق سوريا و اسقاط بشار لماذا ؟ من منهم اختاره الشعب ؟ من منهم انتخبه الشعب ؟ الا يخجلون ام فقدوا ماء وجههم ؟ الا يرون الا يعون انهم اسقطوا كل اقنعتهم انهم اسقطوا ورقة التوت ؟” .

و قال اخيراً “انا مع بشار و سادعمه الى النهاية الى اخر نفس و لن اكون وحدي الكثير من الفنانين يفكرون مثل السيدة وردة و نور الشريف و عددنا سيزداد سنعمل على فضح هؤلاء الحكام الذين اصبح وجودهم في السلطة اهم من الوطن و اهم من قضايانا و اصبح عدونا الصديق الذي ينفذون كل اوامره تاكدوا انه لا امير قطر و لا الجزيرة و لا امريكا قادر على اسقاط بشار و سوف اتوجه الى دمشق لتهنئته لانه لن يسقط.

شاهد أيضاً

الدكتاتور القططي

اذهب في تفكيري الى ما بعد الغيوم لاستطلاع حلول غير مرئيّة تأتي بغتة كغضب الشمس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود التحقق *