الرئيسية » فن ونجوم » مؤسس مجموعة ناس الغيوان يحكي عن اللحظات الأخيرة لرحيل ابنته

مؤسس مجموعة ناس الغيوان يحكي عن اللحظات الأخيرة لرحيل ابنته

بعد عدة سنوات من الألم والعذاب، أسلمت الشابة سهام السيد، ابنة الفنان الكبير عمر السيد، الروح إلى باريها، صباح الجمعة الماضي، متأثرة بالعديد من الأمراض
التي أصابت الجسد الأنثوي ومسدلة الستار عن حياة ملؤها المعاناة التي ارتبطت بالشابة لمدة زمنية وصلت إلى عشرين سنة، إذ أصيبت الشابة الراحلة (35 سنة) في سن الخامسة عشر بداء السكري الذي نال من عينيها، في البداية، قبل أن يتطور الأمر إلى قصور كلوي استدعى عمليات تصفية الدم بشكل أسبوعي، وفي الأخير أصيب قلب الشابة بمشاكل عديدة، إلا أن رحمة الله كانت واسعة بعد أن أعلنت سهام الرحيل في صمت في إحدى المصحات.
وعبر الفنان عمر السيد عن حزنه لهذا المصاب، إلا أنه اعتبر أن قضاء الله هو النافذ، وتقدم بالشكر إلى الملك محمد السادس على تكفله بجميع نفقات العلاج في مصحة الضمان الاجتماعي بدرب غلف. وبلغة حزينة يصف عمر السيد اللحظات الأخيرة لابنته: «لم أكن أفارقها أبدا، كنا رفيقين أثناء عمليات تصفية الدم، ولم أفارقها إلا بعد أن بلغنا خبر وفاتها من طرف الطبيب، والحقيقة أنها كانت تشعر بأنها النهاية، وحينما دنت ساعة الرحيل، أحسست أنها ارتاحت من الألم الذي كان يرافقها لعدة سنوات، ومن الأشياء الغريبة أنها طلبت مني عدم السفر إلى فرنسا لإقامة سهرة في السابع والعشرين من الشهر الجاري، وهذا ما فعلت، وكأنها كانت تعرف أنها النهاية، رحيلها ألم لي، لأنها كانت رقيقة الأحاسيس».

شاهد أيضاً

الدكتاتور القططي

اذهب في تفكيري الى ما بعد الغيوم لاستطلاع حلول غير مرئيّة تأتي بغتة كغضب الشمس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود التحقق *