الرئيسية » ضيف الصباحية » في حوار حصري، مومو وأسمهان يكشفان أسرار “هيت راديو” للصباحية

في حوار حصري، مومو وأسمهان يكشفان أسرار “هيت راديو” للصباحية

التقت الصباحية بالمنشط الإذاعي المعروف ب”مومو” والمنشطة أسمهان رمزي من برنامج “مورنينغ دو مومو” الذي يذاع على هيت راديو. وكان لمراسل الصباحية “حسام” معهما الحوار الحصري التالي:

حسام : الكثير يعرفك ب “مومو” والقليل يعرفك بمحمد بوصفيحة، كيف كانت البداية بمحطة هيت راديو وكيف جاءتك فكرة برنامج ( مورنيغ دو مومو )؟
مومو : قبل هيت راديو كنت براديو 2M و بظهور الإذاعات الخاصة كانت لي فرصة كبيرة للإنضمام إليها، خصوصا أنه كان لدي القليل من الخبرة للبداية مع هيت راديو. البداية بمحطة (هيت راديو ) كانت صعبة سنة 2006، مع بداية الإذاعات الخاصة، الحمد لله استطعنا أن نتبوأ مكانة رفيعة وسط باقي الإذاعات و بصفتنا أول إذاعة مغربية تستضيف الفنانين الشباب المغاربة في الفترة التي كانت ثقة الجميع منعدمة فيهم، والأمر صار عاديا الآن ..

أسمهان رمزي منشطة إذاعية بنفس الفقرة الصباحية الخاصة بمومو، كيف انضممت للبرنامج و لماذا اخترت فقرة أخبار الفنانين؟
أسمهان: دعوة مومو لي للعمل برفقته ببرنامج مورنيغ دو مومو شجعتني كثيرا، واختياري لفقرة الفن لم يأتي بالصدفة و لكن لميولي الشخصي لهذا المجال.

ما رأي محمد بوصفيحة وأسمهان رمزي في قوانين المجلس الأعلى للإتصال السمعي البصري على مبدأ حرية تناول قضايا شبابية اجتماعية كما كان ببرنامجه السابق ( ليبر أنطين ) ؟
الهيئة العليا للسمعي البصري هي بمثابة أستاذ و نحن تلامذته، يقدم لنا المساعدة في تأطير منهجية العمل كوننا مولود جديد بالإذاعات السمعية، نتقبل العقوبة لأنه ( تطاولنا ) ببرنامج ( ليبر أنطين ) على مواضيع حساسة، و الحمد لله كانت تجربة و استفدنا منها كما استفادت معنا باقي الإذاعات من الخطأ.

محمد بوصفيحة ماذا يعني لك : نور الدين كرم – يونس بومهدي ؟
أستمع لبرنامج نور الدين كرم عندما أجد الوقت، أجد شخصيته جيدة و جميلة صادفته مرتين لكن بشكل سريع..لم تتسنى لنا الفرصة للحديث أتمنى له التوفيق.
أتمنى لو كان جميع مديري الشركات مثل يونس بومهدي، يتميز بشخصية رائعة و أسلوب راقي في عمله، تعلمت من يونس الكثير و لازلت أتعلم منه … قضينا مختلف الفترات منذ إنشاء محطة (هيت راديو ) التي هي بمثابة الأسرة الثانية منذ أن كنا نشتغل بها كأربعة أشخاص .

اسمهان رمزي …مسيرتك قبل هيت راديو في أسطر ؟
كنت أشتغل قبل ( هيت راديو ) بمحطة ( راديو مارس ) التي هي الأخرى أعتبرها تجربة مهمة لي، و الآن قضيت سنة ونصف برفقة مومو ببرنامج ( مورنيغ دو مومو ).

ما رأي محمد بوصفيحة في المحطات الإذاعية المغربية وهل هي تلبي حاجية المستمع المغربي ؟
الحمد لله المستمع المغربي أصبح الآن يجد متنفسه بالإذاعات المغربية السمعية في تنوعها من دينية، فنية ، إخباريةـ رياضية … نتمنى نفس الشئ للإذاعات المرئية مستقبلا .

بعد تجربتكم المتميزة في المجال الإذاعي، هل فكر كل من محمد واسمهان في إنشاء إذاعة خاصة ؟
حتى الأن لا نفكر في عمل إذاعة خاصة نفضل أن نبقى رفقة مستمعينا الأوفياء على أمواج محطة هيت راديو .

ما هي المشاكل و الصعوبات التي تواجهونها في مجال التنشيط الإذاعي ؟
بكثرتها لم نعد نتذكرها (يضحك) … لكن المشكل المؤرق هو قلة الراحة، أضف إلى ذلك العقوبة التي فرضتها علي (مومو) الهيئة العليا للسمعي البصري حيث توقفت عن التذييع لمدة ستة أشهر.
لكن يظل همنا الوحيد هو إرضاء المستمعين.

اسمهان رمزي .. ما هي مخططاتك المستقبلية في مجال التنشيط الإذاعي على هيت راديو خاصة ؟
الآن أركز على فقرتي الخاصة ببرنامج مورنيغ دو مومو رفقة محمد بوصفيحة و نحن على الطريق السوي.

ما سبب تغييب أسمهان رمزي للنجوم العربية والمغربية بصفة خاصة من فقرتها الخاصة ببرنامج مورنيغ دو مومو ؟
أنا لم أقصي النجوم المغربية من الفقرة الفنية، لكن الفنان المغربي يكسر الرابط الإعلامي بينه و بين المستمع في التوصل لجديد أخباره سواء جدية أو مضحكة كما هو معكوس على الفنان الأجنبي.

محمد بوصفيحة كلمة أخيرة من خلال صحيفة الصباحية إلى المسؤولين عن الهيئة العليا للسمعي البصري و لمتتبعي البرنامج الصباحي الخاص بمومو .
على الهيئة العليا للسمعي البصري – يطلقو لينا اللعب – حتى نرى إذاعات خاصة مثل باقي الدول الأجنبية. و أحيي جميع المستمعين الأوفياء من خلال صحيفة الصباحية لبرنامج ( مورنيغ دو مومو ).

أسمهان رمزي في كلمة أخيرة…
سنة سعيدة 2012 لجميع متتبعي صحيفة الصباحية الإلكترونية و مستمعي محطة (هيت راديو ) خاصة.

أنجز الحوار للصباحية: حسام بزناني

شاهد أيضاً

الدكتاتور القططي

اذهب في تفكيري الى ما بعد الغيوم لاستطلاع حلول غير مرئيّة تأتي بغتة كغضب الشمس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود التحقق *