الرئيسية » فن ونجوم » كنيسة أخرى ستحرق المصحف للمرة الثانية في الحادي عشر من سبتمبر

كنيسة أخرى ستحرق المصحف للمرة الثانية في الحادي عشر من سبتمبر

دخلت كنيسة أميركية جديدة الى “موضة” حرق نسخ من المصاحف وأعلنت بدورها أنها ستشعل النار بنسخ من الكتاب الكريم جمعتها للحرق ظهر السبت 11-9-2010 في فناء مقرها الواقع بأرياف مدينة توبيكا في ولاية كنساس الأميركية، طبقا لما أعلنته “وستبورو ببتيس تشيرش” في موقع لها على الانترنت.
وتفخر هذه الكنيسة بأنها تكره كل شيء تقريبا، من يهود ومسلمين ومسيحيين تقليديين، حتى وجنود أميركيين سقطوا قتلى في حروب الولايات المتحدة بالخارج، اذ يشارك أعضاؤها في جنازاتهم وهم يحملون لافتات بشعارات للتذكير بأن الله يكره معهم الجنود القتلى أيضا.
وكنيسة “وستبورو ببتيست” هي معمدانية مستقلة، لكنها خارجة عن القانون الكنسي العام ومتمردة على أي طائفة مسيحية معروفة، الى درجة ان القسيس تيري جونز الذي تراجع أمس الجمعة عن حرق نسخ من المصاحف يستحق منحه جائزة نوبل للسلام اذا ما تمت مقارنته بمؤسسها فرد فلبس، الشهير بكرهه وحقده على كل شيء تقريبا.
وتستمد الكنيسة قوتها من عائلة مؤسسها بالذات، فالعائلة كثيرة العدد في أرنكساس ومتمولة وتقود منذ 20 سنة حملات كراهية لكل شيء لا يعجبها، ومنها اعلانها الفرح بحدوث هجمات 11 سبتمبر العام 2001 في واشنطن ونيويورك، لأنها تعتبر ما حدث اشارة لكره الله للولايات المتحدة.
وللكنيسة مواقع عدة على الانترنت، كل منها مختص بكراهية معينة، ولكنهم يدعون الله في جميعها بأن يزيد من عدد قتلى الجنود الأميركيين ليصل الى مئات الآلاف، والى احداث المزيد من الكوارث الطبيعية كاشارة من الخالق تعبر عن كرهه لما يكرهونه، ومن بينه الاسلام كدين وشريعة، لذلك قاموا في منتصف 2008 وأحرقوا عددا من نسخ المصاحف ولكن من دون أي ضجة اعلامية، فبقي اشعالهم النار في المصاحف في حدود علم أعضاء الكنيسة التي عادت وأبرزت على مواقعها في الانترنت لصور وفيديوات عملية أول رق للمصاف معروفة من كنيسة أميركية.
وسبب شماتة عائلة فلبس بالجنود القتلى في الروب الأميركية بالخارج “هو وجود الشذوذ الجنسي في الجيش الأميركي” على حد تعبيرهم، لذلك فهم يؤمنون بأن موت الجنود هو غضب الهي واضح يقودهم الى رفع اللافتات بجنازة أي جندي أميركي قتيل، وفيها يبرزون شعاراتهم وشماتتهم بالقتيل وقادته، ومن الشعارات: “الله يكره أميركا” أو “الله يكره المخنثين” أو “قوات مخنثة تستحق الموت” وغيرها الكثير.
وفي 2007 رفعت عائلة جندي أميركي من المارينز اسمه ماثيو سنايدر دعوى قضائية ضد عائلة فلبس لقيامها بابراز الكراهية خلال جنازته بعد مقتله في 2006 بالعراق وكسبت تعويضا بمبلغ 11 مليون دولار وكان رأي المحلفين ان قادة الكنيسة المتطرفين انتهكوا خصوصية عائلة كانت تقيم جنازة لابنها القتيل، لكن الكنيسة استأنفت الحكم، وينتظرون في أواخر العام الجاري الكم الأخير من المحكمة العليا.
وتكره كنيسة “وستبورو بابتيست” اليهود كجنس وديانة على كل صعيد، واحدى أكبر مظاهر كرههم لليهود برزت في منتصف العام الماضي حين تجمع أعضاء من الكنيسة أمام كنيس “بيث سمتشات تورا” في مدينة وست فيلليج، بولاية كنساس، وهو كنيس اعتاد اللوطيين اللوطيين الى صفوفه، وراحوا يهتفون بشعارات شبيهة بأخرى على لافتات كتب عليها :” الله يكره اليهود. و”الله يكره اللوطيين”. وغيرها من الشعارات التي يرددونها في كل مرة حلت باليهود مصيبة.

شاهد أيضاً

الدكتاتور القططي

اذهب في تفكيري الى ما بعد الغيوم لاستطلاع حلول غير مرئيّة تأتي بغتة كغضب الشمس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود التحقق *