مجتمع

مصاريف رمضان والدخول المدرسي… فين غندير راسي

شبيك لبيك الكريدي بين يديك

إلى الأثمنة والمصاريف غلبوك… هاهو البنك الربوي غيخلي دار بوك

إيوا كيجيتكوم؟ دون أن أدرس خمس سنوات ماركوتينچ أتيت بهذا الشعار لإعلان الكريدي الربوي

شاهد على التلفاز أحدث المنتجات والعروض عبر الوصلات الإشهارية وأحدث الملابس من خلال أبطال المسلسلات والأفلام وآخر صيحات الموضا في الملابس والهواتف المحمولة والأجهزة الإلكترونية وآخر عروض الشركات… وإن عزفت عن التلفاز استمع إلى الإعلانات عبر المذياع، وإن أقفلت المذياع واعتزلت الميديا وسمومها لاحقتك اللوحات الإعلانية إلى الشارع، بكبرها ترسخ في لاوعيك المنتجات “بلهلا يچزيه ليك”، وهكذا تنتج وسائل الإعلام منا آلات استهلاك “نابر وان”، مكنات شرائية درجة أولى، وتفتح شهيتنا على الابتياع وتجربة جميع ما يحل بأسواقنا دون الحاجة إليه. لكن… كيف لنا ذلك ومداخلنا لا تكفي حتى لضروريات العيش؟ كيف تضمن هذه الشركات أن نبتاع منتجاتها التي ليس لنا بها حاجة ونحن في أمس الحاجة إلى المأوى والمأكل والملبس!

ستمنحنا رأس مال للشراء وتحقيق الاستهلاك بربح مضاعف لها… قرض بأرباح زائدة، قرض بفوائد

سأعيد صياغة دائرة العبودية هاته بالواضح

تشتغلين بمركز اتصالات فرنسي استقر بالدار البيضاء لمديره “جاك فرانسيس”، مركز أصله بنيويورك لمالكه “ديڤيد شمعون”، الذي يملك رأس مال في شركة “صوني للموسيقى”.

تذهبين كل صباح للعمل، وفي الوقت الغير النافع تفتحين “اليوتيوب” لتشاهدي آخر فيديو للمغنية المجنونة “ليدي چاچا”، فتبهرين بحذائها الفضي الجديد، تنتظرين بفارغ الصبر آخر الشهر لتتقاضي راتبك حتى تذهبي لمحل الأحذية ذي الماركة المعروفة “جون مارك”، لصاحبها “ديڤيد شمعون نفسه”، (جون مارك ليس إلا المصمم الذي يشتغل عنده)، فتجدين أن الحذاء باهظ الثمن، فتقترضين من البنك المغربي الذي يملك صفقة مع مالك الشركة التي تعملين بها مبلغا تردينه بفوائد مضاعفة وتقتنين الحذاء…

الآن أنت تعملين لدى ديڤيد، وتتقاضين راتبك من عند دايفد، وتتابعين الموسيقى التي يخدرك بها دايفد، ويبعدك بها عن دينك وهويتك، وتبتاعين الحذاء الذي يروج له ديفيد في صيحة الموضا الجديدة التي ينوي بها مزيدا من التعرية البيئية لمفاتن المرأة، تبتاعينه من محل ديفد نفسه، وتعطين ديفيد راتبك مضاعفا، ومن فوق كل هذا تبدين مجنونة كليدي چاچا

الأمر ينطبق أيضا عمن يشتغل في المخزن ويحضر مهرجان موازين ليشاهد “كولون” مريام فارس اللاصق ويقترض من “البوسطة” ليشتريه من مرجان… وهكذا دواليك

مبلغ 10000 درهم فقط ب 200 درهم شهريا… لمدة قرن وعشرة أيام

تخيلوا لو منعت القروض الربوية من المغرب ماذا سيحصل… لن يستطيع طبيب عام تملك شقة في حي محترم، ولا محام قضايا الأسرة أن يقود سيارة محترمة، ولا أستاذة أن تشاهد “الشيخ حسان” على “البارابول” في تلفاز 40 بوصة، ولا موظف سلم 7 أن يقضي عطله الصيفية بمرتيل، ولا أن يذبح المغاربة خروف “بكرونو” في عيد الأضحى، ولا أن يدخل ولاد الشعب أطفالهم إلى المدارس بملابس جديدة وأغلفة كتب لا تعد ولا تحصى، ولا أن يوفروا حتى ضروريات ولوازم العيش الكريم…

لو منعت القروض الربوية من المغرب لانقرضت الطبقة المتوسطة بالمرة، ولظهر المستوى المادي للمغاربة بحقيقته المرة، مستوى فقر مدقع، فقر “على حقو وطريقو”

الحقيقة المرة التي لا يريدون أن نراها ولا يريدون الاعتراف بها، ستسألوني عمن أتحدث؟ أتحدث عن “الجنيون ديال الكريدي”. حقيقة غطى على رداءتها الكريدي الربوي، حقيقة أن: المغاربة فقراء

أنا هنا سأتحدث مع المسلمين فقط، باعتبار أني لا أومن بشيء اسمه الإسلام الليبرالي، وأن من يعتبر قصص الأنبياء والرسل “ثرات”، أو كما يقول المتفرنسون بغلاسة

De la mythologie,

غير مسلم

من يؤمن بالله ورسوله والقرآن وما جاء في الصحيحين هو وحده من يتخذ آيات الله وأحاديث نبيه قواعد يمكن الاعتماد عليها في النقاش كحجج وحقائق مطلقة، أما غيرهم أصحاب الليبرالية “المبرقعة”، فهم يحتاجون أثناء الحديث إلى من يبرهن لهم عن صحة الآيات نفسها، لا أن يستدل بها، وهنا لا التقاء للرؤى، بل هنا يحدث الفصال عند الجدال، إذن فحديثي هنا مع من يؤمن بالكتاب كحقيقة مطلقة لا تحتاج في صحتها إلى دليل، ولكنها مسلمة كالمسلمات في الرياضيات، قواعد يستدل بها.

قال تعالى: “يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله و ذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين، فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله و رسوله، وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون ”

يعني بصريح العبارة الربا حرام الربا حرام الربا حرام

هل عدم اقتناء شقة والمداومة في الاكتراء يدخل في شق الضرورات التي تبيح المحظورات؟ هل التحجج بغلاء الكراء وبأن ثمنه يمكن أن يفي لتملك شقة عوض الاستمرار في الاكتواء بالكراء حجة بالغة يمكن بها تحليل الربا أمام الله يوم الحساب؟ هل عدم اقتناء سيارة يدخل في باب الضرورات التي تبيح المحظورات؟ هل الاستمرار في استعمال وسائل النقل العمومي بازدحامها واختلاطها وغلائها حجة بالغة لاقتناء سيارة بالربا أمام الله يوم الحساب؟ ألا يعلم المسلمون أن عيد الأضحى وجب على من يستطيع من المومنين وغير جائز بالقرض الربوي، ألا يعلم المسلمون أن الحج لمن استطاع إليه سبيلا مالا وصحة ولا يجوز بالقروض الربوية.

تخيلوا معي لو امتنع المغاربة عن الاقتراض بالربا وعجزوا عن اقتناء الكتب الدراسية التي فرضتها وزارة التربية والتعليم على المغاربة وكأن من لم يقتنيها سيدخل النار كيف سيعرى على فقر وعوز أغلب فئات الشعب، أليس أفضل من النفاق الاجتماعي الذي أصبحنا نتخبط فيه وكأننا وزراء دون حقائب، في حين أن أغنى أفراد الطبقة المتوسطة “كيتقطعو بالطراف” ليفروا لعائلاتهم مظاهر العيش الكريم.

الربا حرام، مهما كان ومهما يكن، ومنع الدولة البنوك الإسلامية من فتح فروعها في المغرب ليس إلا وعيا بأن سياسة الربا أتت أكلها مع الفقراء لتمص من دمائهم وتبقيهم أسفل سافلين في حين من له كرش يزيد كرشين.

إضافة إلى التحريم القاطع للقروض الربوية لتي تتعامل بها الأبناك الربوية، فالبنوك الإسلامية بنوك لا تتاجر بالمال مقابل المال، وهو ما يدعى بربا الفضل، الشيء المحرم شرعا، بل تستثمر المال مقابل الربح والخسارة وهي قاعدة إسلامية تدعى قاعدة “الغنم بالغرم”، فيشترك صاحب المال في الربح كما يشترك مع البنك في الخسارة، وبهذا فهي تتاجر بالمال مقابل الاستثمار، وهي تجارة حلال.

رمضان مع الدخول المدرسي لا يحتاج إلى كريدي ربوي، بل يحتاج إلى وقفة احتجاجية عن أثمنة المطابع المدرسة الباهظة وفقر وعوز الموظفين المغاربة. لأننا فقراء، نعم، نحن فقراء.

كفانا من القروض، وإن نظمت الوقفة، ولو أن ليس لدي أطفال في المدارس، سأكون أول الواقفين

وما هذه إلا
ذكرى، إن الذكرى تنفع المومنين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق