الرئيسية » ثقافة جنسية » مغربية تتعرى على مجلة ماكسيم

مغربية تتعرى على مجلة ماكسيم

جيهان لوكيار المزدادة بالدار البيضاء والتي رافقت والدتها عندما كان سنها لا يتجاوز الخامسة عشر سنة إلى إيطاليا للقيام بعملية جراحية إلا أنها فضلت عدم الرجوع إلى المغرب واللجوء إلى أحد الملاجئ المسير من طرف الراهبات بمدينة بادوفا شمال شرق إيطاليا مشتغلة بالعديد من المجالات إلا ان تم وقع الاختيار عليها سنة 2008 من قبل معدي إحدى البرامج التلفزيونية بالقناة العمومية الثانية راي2 لتشتغل كراقصة ومن ثم العمل بالعديد من المحلات والملاهي الليلية المشهورة بإيطاليا.

ولعله من الصدفة أنه في صبيحة فاتح نونبر، حيث بدأت عملية توزيع يومية العري للمغربية جيهان ، قامت القناة الخامسة التابعة للمجموعة الإعلامية ل”بيرلوسكوني” عبر إحدى برامجها الشعبية بعرض قضية مثيرة وهي مطالبة أحد المهاجرين المغاربة لمشغله الإيطالي بإزالة صور العري المتواجدة بالمحل الذي يشتغل به المهاجر المغربي، والبرنامج عبارة عن جلسة حبية يلتجأ إليها الطرفين لحل النزاع بينهما بحيث يترأس هذه الجلسة قاضي متقاعد ويحق للجمهور التدخل بإبداء رأيه في الموضوع، وقد أجمعت الآراء بما فيها رأي القاضي على ان الإنزعاج من صور النساء العاريات ما هو في الحقيقة إلا دليل عن النظرة الدونية التي يعامل بها المسلمون المرأة.

شاهد أيضاً

الجمال أكثر المواضيع بحثا عند المرأة

يعتبر الانترنت و مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة فورية للنساء للتعبير عن انفسهن حيث أصبحت عادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود التحقق *