مجتمع

مواجهة دامية بين الشرطة وتجار مخدرات بخريبكة

أفادت مصادر صحافية أن محاصرة مبحوث عنه من أجل ترويج المخدرات انتهت برمي مساعده بقطعتي حجر على مفتش الشرطة، في محاولة منه لإصابته بعد اقترابه منة ‏لاعتقاله، ومكن التكوين الرياضي رجل الشرطة من شل حركة المعني بالأمر، والسقوط فوقه وإعطاء الفرصة لباقي زملائه، وحجز سكين متوسط الحجم كان بحوزته.
‏وأضافت المصادر ذاتها، أن الجولة الثانية من المواجهة انطلقت بعد استعمال مشغله لمدية كبيرة الحجم في مواجهة عناصر الأمن، الذين اضطروا، أمام خطورة الموقف، لإشهار مسدساتهم في مواجهته خوفا من سقوط ضحايا آخرين من رجال الشرطة القضائية، وحذره أحد مسؤولي رجال الشرطة بإطلاق الرصاص عليه ودعاه إلى التخلص من سلاحه الأبيض وتسليم نفسه. وأضاف شهود تابعوا أحداث الواقعة، أن إحساس المتهم بفشله بعد محاصرته من طرف رجال الشرطة، دفعه إلى رمي سلاحه والجلوس على ركبتيه قبل تصفياه ونقل الجميع إلى مقر الأمن الإقليمي لاستكمال التحقيق.
‏ووفق إفادات مصادر طبية بالمستشفى الإقليمي بخربيكة، حيث نقل الشرطة المصاب لتلقي الإسعافات الأولية بعد سقوطه في المواجهة الداعية، فان نتائج الفحص بالأشعة التي أخضع إليها مفتش الشرطة محمد قاسيمي، أكدت إصابته بكسر مزدوج في فكه السفلي اثر إصابته بحجر في الرأس. ونصح الطاقم الطبي المعالج رئيس الأمن الإقليمي بنقل الضحية إلى إحدى المصحات‏ لإجراء عملية جراحية وصفت بالمستعجلة. وحمل التحقيق الأمني الذي أخضع له المتهمان الكثير من المفاجآت، كانت أولها تنصيب المتهم الأول المروج نفسه شاهدا، في مواجهة مساعده على استعمال هذا الأخير للحجارة في إصابة مفتش الشرطة في وجهه، أما المفاجأة الثانية فجاءت كذلك على لسانه كذلك بعد نفيه تحريض مساعده على استعمال العنف والسلاح في مواجهة رجال القوة العمومية.
‏و لم ينتظر المتهم الثاني كثيرا للانتقام من مشغله، بعد أن وضع أمام ‏التحقيق أسماء وهوية وعناوين التجار الذين توصلوا في ساعة متأخرة من ليلة الحادثة، بكميات مختلفة من المخدرات لترويجها بالمدينة والجماعات المجاورة، كما ‏وضع رهن إشارة المحققين أسماء تجار المخدرات بالجملة بمدن شمال المملكة.
‏واستنادا إلى إفادات مصادر قريبة من التحقيق، فإن تنقيط المتهم الأول بالناظمة الالكترونية فضح صحيفة سوابقه والعقوبات السالبة للحرية التي قضاها خلف القضبان بتهمة ترويج المخدرات، بالإضافة إلى أنه موضوع عدة مذكرات بحث من طرف المصالح الأمنية لتورطه في عدة قضايا تتعلق بالاتجار في مخدر الشيرا.
‏وأحيل المتهمان صبيحة يوم الجمعة الماضي، في حالة اعتقال على وكيل الملك بابتدائية خريبكة، الذي أمر بوضعهم رهن تدابير الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق