تحقيقات وملفات

نور الدين لشهب: مدير هسبريس توفي قبل سنتين ودفناه في قرية بعيدة

صرح الصحفي نور الدين لشهب على قناة ميدي أن تي في بأن طه الحمدوشي صاحب موقع هسبريس توفي قبل سنتين وتم دفنه في قرية بعيدة.

وجاء هذا التصريح ردا على سؤال لضيف برنامج “مواطن اليوم” الذي تبثه قناة ميدي ان تي في، في الوقت الذي نفى فيه نور الدين لشهب أن يكون طه الحمدوشي مدير الموقع. وحين سأله الضيف هل توفي الحمدوشي في كندا، تلعثم لشهب ولم يستطع الرد على السؤال، وراوغ ضيفه بأسلوب بوليسي بذيء وواصل حديثه عن موضوع بعيدا عن السؤال.

فضائح نورالدين لشهب
كشفت تحقيقات قام بها مهندسون تابعون للشركة المخول لها توطين موقع تليكسبريس عن تورط اشخاص معادين للخط التحريري للجريدة قاموا بقرصنة الموقع الجمعة الماضية وذلك لكي يعتموا على الأخبار التنويرية في كشف خبائث ندية يسين وبعض عضوات العدل والإحسان المتورطات في عمليات جنسية خسيسة.

وجاءت كشوفات الإختراق أن شخصا يسمى نور الدين لشهب متورط في العملة بشكل كبير، وأن كل الدلائل والأدلة تورطه في هذه العملية الخبيثة.

وسجل المهنسون المتخصصون في فك شفرة الإختراق مكالمات هاتفية وكشف بمحادثات في الفيسبوك بينه وبين خلية للعدل والإحسان مستقرة في ألمانيا وهولندا هم من قاموا بالعمل الخبيث.

وقد تكلف القسم القانوني للجريدة بتهييء الدفاع ووضع شكاية في الموضوع للضابطة القضائية بالرباط للبحث مع المدعو نوالدين لشهب وتقديمه للعدالة وقد شملت الأدلة مجموعة كبيرة من المحادثات والمكالمات التي قام محامينا أمس بطلب لائحتها من إدارة إتصالات المغرب.

وقال أحد المهندسين إن المدعو نوالدين لشهب متورط بشكل كبير في عملية حشد خلية من ألمانيا لضرب تليكسبريس وموقع أكورا وهبة بريس والصباحية، وكل الدلائل تدينه مما قد يصل حكم الإدانة في هذا الشأن الى خمس سنوات سجنا نافذة مع تعويض للموقع مقدر ب 500 ألف درهم.

ويعتبر نوالدين الأشهب من اخطر العناصر التي تعتمدها العدل والإحسان داخل جريدة هسبريس، وذلك للتاثير على الرأي العام والتشويش على الخطاب الرسمي وتشويهه.

ونورالدين لشهب الذي ما هو إلا معلم بسيدي قاسم يدعمه تيار داخل وزارة التعليم جعله يتفرغ للصحافة بينما هو عميل للعدل والإحسان ومتعاون مع جهات مشبوهة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق