مجتمع

5 ملايير سنتيم مقابل تمكين التلفزيون المغربي من نقل مباريات كأس العالم

اقترح راديو وتلفزيون العرب إي أر تي مبلغ خمسة ملايين دولار لتمكين التلفزيون المغربي من نقل مباريات نهائيات كأس العالم 2010 التي ستقام في جنوب إفريقيا، مقابل السماح للفضائية العربية بنقل مباراتين عن كل دورة من الدوري المغربي لكرة القدم للصفوة، بقيمة مليوني دولار، أي أن التكلفة الإجمالية للنقل ستصل إلى سبعة ملايين دولار.
وقال مصدر من التلفزيون المغربي، أن التسعيرة المحددة من القناة السعودية تصل إلى تسعة ملايين دولار في حالة تأهل المغرب للحدث الكوني، وهو معطى لم يعد معمولا به بعد أن تأكد غياب المنتخب المغربي عن المونديال، وأصبح هاجسه الأول البحث عن تأشيرة مرور إلى نهائيات كأس إفريقيا بأنغولا.
في ظل هذه الأزمة، قررت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، توزيع مباريات الدوري الوطني على القنوات الثلاثة المغربية، حيث ستنقل قناة الرياضية ست مباريات من بينها مباراة واحدة للقسم الوطني الثاني، خمس مباريات للقسم الأول، على أن تنقل القناة الأولى مباراة واحدة والقناة الثانية مباراة واحدة أيضا، في انتظار تسوية المشكل القائم مع شبكة راديو وتلفزيون العرب.
وعملت لجنة البرمجة على، المباريات بشكل جديد، يتيح للمشاهد المغربي فرصة متابعة المباريات بشكل متواصل، بدل برمجة المباريات في نفس التوقيت، حيث تجرى مساء يوم الجمعة مباراة مقدمة برسم دوري الدرجة الثانية بملعب مرشان، على أن تجرى ثلاث مباريات يوم السبت تباعا من الثالثة بعد الزوال، على أن تجرى بقية المباريات يوم الأحد، على الرغم من الضرر الذي سيلحق المحطات الإذاعية التي تفضل نقل مباريات الدوري المغربي بشكل جماعي، مادام توزيع المباريات بالصيغة الجديدة قد يحول دون النقل المباشر للمباريات المتأخرة على الأثير.
في انتظار التوصل إلى نتيجة ملموسة بين الطرفين، فإن النقل التلفزي للمباريات سيقتصر على قناة الرياضية التي ستنقل ست مباريات، ومباراة واحدة لكل من القناة الأولى والثانية، لاسيما وأن الاتصالات بدأت مع قنوات أخرى لإعادة تسويق الدوري المغربي.
وقال عضو جامعي لـ«المساء» إن مبلغ ملياري سنتيم التي اقترحها التلفزيون السعودي لشراء مباريات الدوري المغربي، لا يمكن أن تشكل إضافة هامة في مالية الأندية إذا تم توزيعها على أندية القسمين الأول والثاني، بينما قال رئيس إحدى الفرق المنتمية لدوري الصفوة، إن المفاوضات حول بيع حقوق النقل التلفزي تتم في غياب المعنيين، أي رؤساء الفرق وأضاف «لسنا قاصرين ليتفاوض الآخرون نيابة عنا».
وأكد عضو جامعي أن الجامعة بصدد إعداد استراتيجية جديدة لتسويق مباريات الدوري المغربي، من خلال مسطرة عروض الأثمان ضمانا للشفافية المطلوبة، وأضاف المصدر ذاته أن الدعم الملكي للجامعة البالغ 25 مليار سنتيم لن تستفيد منه الأندية. وتبلغ القيمة المالية للعقد الحالي بين الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، المالكة والمسوقة لحقوق النقل التلفزيوني للمباريات، 22.5 مليار سنتيم، موزعة على ثلاث سنوات، مرت منها سنتان. وحصلت الجامعة في السنة الأولى من العقد، الذي وقع سنة 2007، على 7 ملايير سنتيم، وفي الثانية على 7.5 مليارات، على أن تحصل في السنة المقبلة على 8 ملايير سنتيم، مقابل حصول الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة على حقوق نقل وتسويق جميع مباريات البطولة الوطنية وكأس العرش، ومباريات المنتخبات الوطنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق